الآن يحق للآباء الحصول على إجازة أبوة لمدة 5 أيام بعد ولادة أطفالهم.

حيث صادقت الكنيست يوم الإثنين على مشروع قانون إجازة أبوة في القرائتين الثانية والثالثة، ليصبح بذلك قانونا.

اقتراح القانون، الذي طرحته النائبة تمار زاندبرغ (ميرتس)، ينص على أن الأيام الثلاثة الأولى سيتم خصمها من أيام العطلة السنوية. إذا كانت أيام العطلة السنوية قد انتهت، سيمسح للآباء بأخذ يوم إجازة من دون أجر.

وسيُعتبر اليومان الأخيران إجازة مرضية وسيتم تعويض العاملين بنصف أجرهم.

وقالت زاندبرغ إن “الإقتراح يدخل مفهوما تاريخيا لكتب القوانين”، وأضاف: “تُعتبر إجازة الأمومة والأبوة والأمومة حصرا على النساء. لدينا مصلحة كدولة وكمجتمع على شمل الآباء أكثر وأكثر باعتبارهم شريك أساس في حياة العائلة”.

وصوت 64 عضو كنيست لصالح اقتراح القانون، مع معارضة نائب واحد. مسودات سابقة لمشروع القانون اقترحت ثمانية أيام عطلة للآباء الجدد.

منذ شهر مايو من عام 1998، يُسمح للآباء بأخذ إجازة أبوة بدلا من – وليس بالإضافة إلى – زوجاتهم، وكذلك يوم إجازة عند ولادة الطفل ويوم آخر لعملية الختان إذا كان المولود صبيا.

في 29 مارس، صادقت الكنيست في قراءة أولى على مشروع قانون منفصل، طرحته النائبة راحيل عزاريا (كولانو)، لتغيير “ساعة الحضانة” – التي تسمح للنساء بأخذ ساعة واحدة إجازة خلال ساعات العمل خلال الأشهر الأولى الأربعة بعد العودة من إجازة الأمومة – إلى “ساعة أبوة”، للسماح للوالدين لاستخدام هذا الوقت، إذا وافقت والدة الطفل على ذلك.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.