ورد أن التطورات الكبيرة في تحقيق فساد بيزك في الأيام الأخيرة، تشمل اعتقال المدير التنفيذي للشركة ومدير عام لوزارة الاتصالات، ناتجة عن تسجيلات صادمة قدمها شاهد مركزي في القضية للمحققين.

ووفقا لتقارير عبرية يوم الخميس، سجل المدير التنفيذي لموقع “والا” الإخباري، ايلان يشواع، مالك الموقع، شاؤول ايلوفيتش، وهو مالك معظم اسهم شركة بيزك، يطلب منه جعل تغطية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعائلته اكثر ايجابية.

وقدم يشواع التسجيلات الى المحققين في الأيام الأخيرة، وقدم لهم مشتبها به اخر في التحقيق، المدير العام لوزارة الاتصالات شلومو فيلبر، والذي وافق مؤخرا على الادلاء بشهادة في القضية.

ووفقا لمصادر في هيئة الاوراق المالية، التسجيلات “كسرت” فيلبر في النهاية واقنعته بأن يتحول الى شاهد دولة. وورد ان فيلبر وقع على اتفاق مساء الثلاثاء يحميه من الملاحقة الجنائية مقابل معلومات ورد انها تربط نتنياهو بقرارات لصالح بيزك في وزارة الاتصالات. وتشتبه الشرطة انه تم تقديم الخدمات لبيزك مقابل تغطية إيجابية لنتنياهو في والا، من اكبر مواقع الانباء العبرية في اسرائيل.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يخاطب مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الامريكية الكبرى السنوي في القدس، 21 فبراير 2018 (Avi Hayoun/Conference of Presidents)

وورد أن يشواع بدأ يشتبه بالفساد عندما بدأ ليوفيتس بالضغط عليه لتوفير تغطية اكثر ايجابية لنتنياهو. وذلك ادى الى تسجيله ايلوفيتش يطلب ذلك.

“التسجيلات كانت إحدى الأمور المركزية التي أدت الى انكسار فيلبر وتحوله الى شاهد دولة”، قال مسؤول في هيئة الأوراق المالية لموقع “واينت” الإخباري.

وفي المقابل، يستمر محققو الشرطة بالعمل على اقناع مستشار نتنياهو، نير حيفيتس، الوسيط الذي يفترض انه تفاوض على صفقة المقايضة المفترضة بين نتنياهو وايلوفيتش، كي يصبح شاهد دولة. وتم مواجهة حيفيتس وايلوفيتش بتسجيلات يشواع، ومع يشواع بذاته، يوم الاربعاء في مكاتب وحدة لاهاف 4333 لمكافحة الفساد، في مقر الشرطة الإسرائيلية في اللد.

مكاتب مجموعة ’بيزك’، أكبر شركة اتصالات في البلاد. (Kobi Gideon/Flash90)

وبدأ التحقيق في ما يسمى بـ”القضية 4000″ كتحقيق لهيئة الاوراق المالية في قرارات وزارة الاتصالات فادت شركة بيزك.

وقد تم تعليق عمل فيلبر من وزارة الاتصالات في اعقاب تقرير امين المظالم في شهر يوليو الذي وجد تضارب مصالح محتمل في تعامله مع مسائل تنظيمية تخص بيزك، بما يشمل الاشتباه بأنه سرب وثائق من الوزارة، وكالة التنظيم المركزية للإعلام الإسرائيلي وشرك الاتصالات، لمدراء بيزك.

وعند اكتشاف ادلة على رشوات محتملة في هذه التحقيقات، تم استدعاء وكالة التحقيقات في الشرطة واصبح التحقيق جنائيا.

والتحقيق يخص ايضا المديرة التنفيذية لشركة بيزك ستيلا هاندلر، ونائب المدير التنفيذي للتطوير التجاري في بيزك عميكام شورير، وكليهما معتقلين وتم تمديد اعتقالهما يوم الاربعاء لستة ايام اضافية.

المديرة التنفيذية لشركة بيزك ستيلا هاندلر في المحكمة المركزية في تل ابيب، 21 فبراير 2018 (AFP Photo/Jack Guez)

وبموافقته على طلب الشرطة لتمديد اعتقلهم، كتب قاضي المحكمة المركزية في القدس يوم الاربعاء: “يمكن القول بثقة ان هذه قضية تثير اكثر من مجرد شبهات بوجود فساد خطير. يفترض ان هذه الافعال ارتكبها مسؤولين رفيعين في الحكومة وشركة بيزك”.

وتشمل هذه القضية ايضا شبهات ضد زوجة ايلوفيتش، ايريس، ونجله أول. وثلاثة افراد عائلة ايلوفيتش وحيفيتس سوف يحضروا امام محكمة الصلح في تل ابيب لتمديد اعتقالهم يوم الخميس.