إكتشف القوات الأمنية المصرية نفق يمتد تحت الحدود بين غزة وسيناء مدعم بالحديد.

قد يكون هذا أكثر نفق متطورا تكتشفه القوات المصرية خلال الحملة منذ عامين لإغلاق الحدود بين مصر والقطاع الفلسطيني. وتم هدم آلاف الأنفاق خلال الحملة، وتم إزالة المنازل في الجهة المصرية من الحدود لإنشاء “منطقة عازلة” في مدينة رفح، التي تمتد على كلا طرفي الحدود.

وكان النفق يمتد على أكثر من 200 مترا، بحسب تقرير وكالة “معا” الفلسطينية. وتبلغ جدرانه 40سم.

وتطلب هدمه كمية كبيرة جدا من المتفجرات، وفقا لموقع “واينت”.

وكانت الأنفاق في الماضي طريقة تواصل غزة الإقتصادي مع العالم. وأدى هدمها الى إساءة الظروف داخل القطاع الواقع تحت سيطرة حماس، المحاصر من قبل إسرائيل بعد عدة جولات قتال في السنوات الأخيرة مع الدولة اليهودية.

وهناك صدام بين حماس والحكومة المصرية الجديدة، بقيادة عبد الفتاح السيسي، بعد دعم حماس لحكومة الإخوان المسلمين عام 2011، بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.