ألقت القوة الجوية العراقية في سماء الموصل الخميس أربعة ملايين رسالة “تعاطف ودعم” لسكان المدينة التي لا تزال خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق، بحسب ما أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال التحالف في بيان إن “رسائل التعاطف والدعم لسكان الموصل كتبها عراقيون من كل أنحاء البلاد”.

وأضاف أن هذه المبادرة “تطمئن سكان الموصل، رهائن تنظيم الدولة الإسلامية منذ أكثر من عامين، إلى حقيقة أنهم غير منسيين وأن باقي العراق إلى جانبهم، وينتظرون استقبالهم تضامنا بعد هزيمة” التنظيم الجهادي.

وهذه المبادرة جائت نتيجة حملة “رسائل إلى الموصل” أطلقها المعهد الدولي لصحافة الحرب والسلم في 17 تشرين الأول/أكتوبر، وهو اليوم الذي بدأت فيه القوات العراقية هجومها لاستعادة السيطرة على آخر أكبر معاقل الجهاديين في العراق.

والأربعة ملايين رسالة نتجت عن 2160 ملاحظة كتبت بخط اليد بعد بداية الهجوم، الذي أدى إلى نزوح نحو مئة ألف شخص من الموصل حتى الآن.

وتقدر المنظمات الإنسانية أن ينزح أكثر من مليون شخص هربا من المعارك.

وكانت الحكومة العراقية حضت المدنيين داخل المدينة على ملازمة بيوتهم قدر الإمكان.