احتفلت القوات الجوية الإسرائيلية بذكرى مرور 11 عاما على تدمير مفاعل سوريا النووي السري، في احتفال شهد وضع علامات خاصة على الطائرات الحربية التي شاركت في الغارات.

وقع الهجوم على المفاعل في منطقة دير الزور في سوريا في الفترة ما بين 5-6 سبتمبر من عام 2007، لكن إسرائيل اعترفت به رسميا في وقت سابق من هذا العام. وبدأ تشغيل المفاعل قبل ذلك بوقت قصير ما دفع رئيس الوزراء الاسرائيلي حينها إيهود اولمرت إلى اصدار الأمر بتدميره.

وشاركت ثلاثة أسراب في الهجوم، الذي أطلق عليه الجيش اسم “عملية خارج الصندوق”: سرب 69، والمعروف بإإسم “هاباتيشيم” أو “هاهاميريم” والذي يسير مقاتلات F-15i؛ سرب 119، “هعتليف”، أو “ذا بات” وسرب 253، “النقب” الذي يطلق طائرات F-16is.

شهد الإحتفال في قاعدة “حتسريم” للقوات الجوية، غرب بئر السبع، وضع علامات على الطائرات من سرب 69 و253. وسيتم وضع علامة على طائرات سرب 119 في احتفال منفصل في 14 سبتمبر.

وأعلن الجيش في بيان أن الطيارين الذين شاركوا في العملية والطاقم الفني الذي قام بتسليح الطائرات في عام 2007 وقائد سرب 69، كولونيل جي، وضعوا على الطائرات ملصقات تحمل رمز العملية.

ويحتوي الرمز على مثلث يرمز للهجوم مع رسم بألوان العلم السوري، ورمز النشاط الإشعاعي في وسطها، والذي يرمز إلى المفاعل النووي.