اعلنت القوات البحرية الإيرانية هذا الأسبوع انها سوف تجري 20 تدريبا عسكريا في 9 الأشهر القادمة.

وأعلن قائد القوات البحرية الإيرانية الأميرال الخلفي حبيب الله سياري، ذلك أمام صحفيين يوم الإثنين، قائلا أنه حتى شهر مارس 2017، سيتم إجراء 20 لعبة حرب خلال العام الإيراني (20 مارس 2016 – 20 مارس 2017).

وقال سياري، أن المياه الغقليمية الإيرانية بـ”امان شامل”، وأن قدرات إيران الدفاعية “قوية لدرجة انه لن يتجرأ اي عدو غزو المياه الاقليمية الإيرانية”، وفقا لوكالة الانباء تسنيم.

وتتضمن التدريبات العسكرية عمليات استخباراتية، مهمات انقاذ، نشر غواصات واختبارات صاروخية، التي أدت الى انتقادات دولية شديدة ضد طهران.

وقالت إيران في شهر مارس انها أجرت سلسلة اختبارات لصواريخ بالستية لإظهار “قوة ردع” و”الجاهزية التامة لمواجهة التهديدات”، ضد سلامة ارض البلاد.

صاورخ بالستي طويل المدى من طراز "قادر" تم إطلاقه في سلسلة جبار البرز شمال إيران في 9 مارس، 2016. (AFP / TASNIM NEWS / Mahmood Hosseini)

صاورخ بالستي طويل المدى من طراز “قادر” تم إطلاقه في سلسلة جبار البرز شمال إيران في 9 مارس، 2016. (AFP / TASNIM NEWS / Mahmood Hosseini)

وقد أشارت اسرائيل إلى استمرار التجارب البالستية كدليل على أن طهران تخطط الإستمرار بالسعي للحصول على اسلحة نووية، بالرغم من الاتفاق الذي وقعته مع الدول الكبى في العام الماضي لتوقيف البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات.

وفرضت واشنطن عقوبات جديدة بسبب برنامج إيران الصاروخي في شهر يناير، تقريبا فورا بعد رفعها العقوبات المتعلقة ببرنامجها النووي وفق الإتفاق، بعد إجراء تجارب بالستية في شهر اكتوبر لصواريخ “عماد” البالستية المسيرة الجديدة.

وبحسب الإتفاق النووي، يستمر حظر الأمم المتحدة لبيع الاسلحة للبلاد، كما تستمر التحديدات على الصواريخ البالستية.

بعد تجارب صواريخ بالستية في اكتوبر، طالبت بريطانيا، فرنسا، المانيا والولايات المتحدة بإطلاق الامم المتحدة تحقيقا في التجارب، وحدد رئيس لجنة اممية ان إيران خالفت قرار لمجلس الأمن يحظر طهران من اطلاق صواريخ بالستية لديها قدرة حمل رؤوس نووية.

وفي الشهر الماضي، قام المرشد الاعلى الإيراني بإنتقاد التواجد الأمريكي في منطقة الخليج الفارسي، قائلا أنه على القوات الأمريكية العودة الى خليج الخنازير، بإشارة واضحة الى المحاولة الفاشلة عام 1961 لغزو كوبا على يد 1,500 عملاء دربهم الـ -CIA.

وقال آية الله علي خامنئي أن التدريبات العسكرية الأمريكية في المنطقة هي دليل على غطرسة الولايات المتحدة.