قام جنود من فرقة “شايتيت 13” التابعة للقوات البحرية الإسرائيلية بتدريب عسكري دام يوما كاملا يوم الثلاثاء، حيث قامت قوات الكوماندوز بتمرين اعادة القبض على سفينة محتجز داخلها رهائن.

وقال متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أن هذه العملية التى يطلق عليها اسم “وزير البحر”، بدأت يوم الإثنين حيث تلقت الوحدة معلومات تفيد بأن سفينة مدنية اسرائيلية كانت قد أخذت فى البحر مع رهائن على متنها.

ثم قامت الوحدة بعد ذلك بوضع تقرير عن الوضع خلال خططها لتحرير الرهائن والقضاء على المهاجمين. بعد محاولة فاشلة في المفاوضات، واصلت قوات الكوماندوز للإستيلاء على السفينة.

وأشار المتحدث بإسم الجيش إلى أن عددا من القوارب الصاروخية شاركت في التدريب بالإضافة الى عدد من السفن التي تقوم بعمليات أمنية في المنطقة.

جندي في وحدة ’شايتيت 13’ الخاصة في سلاح البحرية الإسرائيلي خلال تدريب عسكري، 10-11 يوليو 2017 (IDF Spokesperson’s Unit)

جندي في وحدة ’شايتيت 13’ الخاصة في سلاح البحرية الإسرائيلي خلال تدريب عسكري، 10-11 يوليو 2017 (IDF Spokesperson’s Unit)

رئيس العمليات البحرية العميد والجنرال عيدو بن موشيه قال عقب الإنتهاء من التدريبات، أن القوات يجب ان تستمر فى ممارسة التمارين بانتظام من أجل الدفاع بنجاح عن البلاد ومواطنيها.

وقال أن القوات البحرية “قامت بمهمتها في عملية على الحدود البحرية وستواصل تدريبها بإستمرار واعداد قواتها من أجل ضمان أمن دولة اسرائيل”.