أ ف ب – قتل حوالى 900 مسلح جهادي منذ بدء الهجوم لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل في شمال العراق قبل عشرة ايام، بحسب ما اعلن مسؤول اميركي، في وقت يتواصل تدفق النازحين من المناطق المحيطة بالموصل.

وبحسب الحكومة العراقية، بلغ عدد النازحين حتى الآن من منازلهم بسبب العمليات العسكرية قرب ثاني اكبر مدن العراق التي يحتلها الجهاديون منذ سنتين، 12 الف شخص.

وقال قائد القيادة الاميركية الوسطى الجنرال جوزف فوتيل لوكالة فرانس برس الخميس “في العمليات التي جرت خلال فترة الاسبوع ونصف الاسبوع الماضية لاستعادة الموصل، نقدر مقتل 800 إلى 900 مقاتل على الارجح من تنظيم الدولة الاسلامية”.

وتواصل الحملة العسكرية التي انطلقت منذ 17 تشرين الاول/اكتوبر بمشاركة آلاف الجنود العراقيين والقوات المساندة لهم والمقاتلين الاكراد، التقدم نحو الموصل من الجنوب والشرق والشمال، بهدف استعادة آخر أكبر معاقل الجهاديين في العراق.

وتتلقى القوات على الارض دعما جويا من التحالف الدولي بقيادة اميركية، وقد تمكنت من السيطرة على عشرات القرى والبلدات في محيط الموصل التي انسحبت منها مليشيات الجهاديين.

واشار فوتيل الى انه يصعب تقديم ارقام دقيقة عن مسلحي التنظيم المتطرف لانهم يتنقلون في مجموعات صغيرة ويحاولون التخفي بين السكان.

واوضح انه اضافة الى مقتل 900 جهادي، قتل اثناء الحملة على الموصل 57 عسكريا عراقيا، بحسب ارقام حصل عليها مساء الثلاثاء من ضباط عراقيين.

كما قتل 30 من عناصر البشمركة الاكراد.

ويوجد بين 3500 الى خمسة آلاف مسلح في مدينة الموصل، اضافة الى ألفين آخرين في مناطق حول المدينة، وفقا للقوات الاميركية.

ويثير احتمال خوض حرب شوارع في الموصل التي تضم منطقتها مليون ونصف مليون نسمة بحسب الامم المتحدة، مخاوف من حركة نزوح على نطاق واسع.

’نظام الموت’ تحت حكم الجهاديين

ويتحدث الواصلون الى مخيمات لاجئين تؤوي منذ سنتين من فروا من أمام التنظيم الجهادي، او استحدثت أخيرا لاستقبال النازحين الجدد، عن قصص مروعة عاشوها في ظل حكم وتسلط التنظيم المتطرف.

ويبدي صدام دحام (36 عاما)، احد النازحين الذي وصل الى مخيم الخازر شرق الموصل مع زوجته وأطفاله الثلاثة بعد ان فر من قرية قرب الموصل، سعادته بالعودة الى “حياة طبيعية”.

ويقول ان أول شيء فعله بعد وصوله الى المخيم هو حلق لحيته التي أجبره الجهاديون على اطلاقها.

وروى هذا الكردي معاناة عامين تحت تسلط الجهاديين وقال “حرمنا من مشاهدة التلفزيون ومن استخدام الهاتف واجبرنا على اطلاق اللحي ومنعنا من التدخين”.

واضاف “كنا نعيش في ظل نظام الموت”.

وارتكب تنظيم الدولة الاسلامية جرائم فظيعة وفرض تشريعات متطرفة بعد اعلان قائده ابو بكر البغدادي “الخلافة” انطلاقا من المناطق التي سيطر عليها في العراق وسوريا في منتصف حزيران/يونيو 2014.

وفازت الايزيديتان العراقيتان ناديا مراد ولمياء عجي بشار اللتان تمكنتا من الفرار من قبضة التنظيم بجائزة ساخاروف لحرية الفكر لسنة 2016 التي يمنحها البرلمان الاوروبي.

وباتت ناديا ولمياء من ابزر المدافعين عن الايزيديين الذين تقدر اعدادهم بنحو نصف مليون شخص في كردستان العراق.

وتحذر المنظمات الانسانية من ازمة انسانية كبيرة محتملة.

واعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية في بيان الخميس ان اعداد النازحين منذ انطلاق عملية الموصل بلغت 11735 الفا.

واشار البيان الى ان جميع هؤلاء نزحوا من قرى محافظة نينوى التي يجري تحريرها “من عصابات داعش الاجرامية” الى مخيمات في محافظات إربيل ودهوك وصلاح الدين. وقال المستشار الاعلامي الاقليمي للمجلس النروجي للاجئين كارل شمبري “كانت هناك تطورات مأسوية خلال الايام الاخيرة”.

وقال شمبري ان منظمات الاغاثة تخطط لاستقبال مئتي الف نازح خلال الايام القادمة مضيفا “في ما يتعلق بتجهيزات المخيم، هناك اماكن تكفي 60 الف شخص فقط”.

في غضون ذلك، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات الكردية بتوقيف شبان يشتبه في صلاتهم بالتنظيم المتطرف وذلك لفترة غير محددة.

’عزل الرقة’

ويريد التحالف الدولي ازاء ارتياحه “للتقدم الكبير” في الموصل ان يهتم بالرقة، معقل الجهاديين في سوريا، بعد أن اعلن مسؤولون غربيون بدء الاستعدادات لاستعادتها.

وتوقع المسؤولون غربيون انطلاق عملية استعادة الرقة في غضون اسابيع.

وبحسب محللين يرجح ان يكون الهجوم ضد الرقة اكثر تعقيدا من الهجوم على الموصل، بسبب عدم وجود طرف قوي متحالف مع التحالف الدولي على الارض قادر على إنجاز المهمة باستثناء قوات سوريا الديموقراطية المكونة من فصائل كردية وعربية لا تلقى إجماعا من الاطراف المعنية بالحرب على الجهاديين.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الخميس ان العمليات العسكرية التركية التي تنفذها تركيا في شمال سوريا منذ نهاية آب/اغسطس، ستمتد الى الرقة بعد منبج المدينة التي قال الاربعاء انه يريد “تطهيرها” من المسلحين الاكراد المدعومين من واشنطن.

وقال اردوغان انه ابلغ نواياه للرئيس الاميركي باراك اوباما في مباحثات هاتفية مساء الاربعاء.