اعلنت متحدثة باسم البنتاغون ان القوات الاميركية الخاصة تساعد في جهود انقاذ الرهائن بعد ان اقتحم مسلحون فندقا فخما في العاصمة المالية الجمعة.

وذكرت وزارة الخارجية ان مواطنين اميركيين ربما كانوا بين الرهائن في عملية الاحتجاز التي تاتي بعد اسبوع من اعتداءات باريس الدامية.

وقالت الكولونيل ميشيل بالدانزا ان “عناصر قيادة العمليات الخاصة الامامية الشمالية وغرب افريقيا يساعدون حاليا في الجهود في فندق راديسون بلو في باماكو”.

واضافت ان “القوات الاميركية ساعدت على نقل مدنيين الى مواقع امنة فيما كانت القوات المالية تطهر الفندق من المسلحين”.

ويحتجز المسلحون 125 نزيلا و13 موظفا، طبقا للمجموعة الفندقية المالكة لفندق راديسون.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي “نحن على علم بان مواطنين قد يكونوا متواجدين في الفندق. وتعمل السفارة الاميركية في باماكو للتحقق من هذه المعلومات.