منعت قوات الشرطة هجوم على مفرق تبواح شمال الضفة الغربية صباح اليوم الجمعة، بعد أن اكتشف الجنود رجلا فلسطينيا يرتدي سترة ناسفة.

في حوالي 00:30 صباحا، رأى رجال شرطة من كتيبة ألون رجلاً، من سكان نابلس في العشرينات من عمره، يمشي نحوهم ويرتدي معطفا ثقيلا على الرغم من الحرارة. طلبوا منه التوقف، وعند نقطة معينة انه ببساطة تمدد على الارض.

في النهاية، ازال المشتبه به معطفه، وكشف عن ما يشبه حزاما ناسفا عليه . واعترف أن ذلك كان في الواقع قنبلة.

تم القاء القبض على الرجل، ونقل الخبراء المتفجرات الى مكان الحادث وحددوا القنبلة.

“انه لا يزال من غير الواضح ماذا كانت نوايا المشتبه به”، قال قائد الكتيبة شلومي يوسف، وفقا الأخبار والا. واضاف “لكن من المؤكد أن الوعي والكفاءة المهنية للقوات أدت إلى إلقاء القبض على المشتبه به والاستيلاء على المتفجرات، التي يبدو أنها حالت دون وقوع كارثة خطيرة.”

وقالت مصادر تابعة للجيش الإسرائيلي ان التقدير الأولي هو أن الرجل كان في طريقه لهجوم، وربما ضد الجنود المتمركزين في مكان قريب.

لقد اقتيد الرجل للاستجواب.

تم إغلاق المفرق لحركة المرور بعد الحادث.