كشفت عملية ليلية للقوات الإسرائيلية عن ورشة غير قانونية لصنع الأسلحة في بلدة أبو ديس في الضفة الغربية، إلى جانب ذخيرة ومخازن بندقيات، وفقا لما أعلنه الجيش الإسرائيلي في بيان له الخميس.

وتم العثور خلال المداهمة المشتركة للجيش الإسرائيلي وشرطة حرس الحدود وجهاز الأمن العام (الشاباك) على قطع أسلحة أيضا تم تصنيعها في الورشة الغير قانونية.

وتمت مصادرة آلات من الموقع وإغلاقه من قبل الجيش، وفق للبيان الصادر عنه.

على مدى العامين الماضيين، كثف الجيش والشرطة الإسرائيليين من جهودهما لمحاربة صناعة وتوزيع الأسلحة الغير قانونية في الضفة الغربية. في أبريل الماضي تم الكشف عن ورشة مماثلة في أبو ديس وإغلاقها.

ودخلت القوات الإسرائيلية أيضا مخيم بلاطة القريب من نابلس في الضفة الغربية واقتحمت منزل صالح عمر عبد الرحيم صالح، رجل فلسطيني حاول طعن جنود إسرائيليين بالقرب من المقر الرئيسي للواء منطقة السامرة التابع للجيش الإسرائيلي الأربعاء. وتم إستجواب أفراد من عائلة صالح حول الحادث، الذي تم خلاله إطلاق النار على الشاب الفلسطيني قبل أن يتمكن من إصابة الجنود.

في ساعات الفجر أيضا، اعتقلت القوات الإسرائيلية 14 مطلوبا فلسطينيا. عشرة منهم تم اعتقالهم بشبهة الضلوع في أعمال عنف ضد مدنيين وجنود إسرائيليين. ولم يحدد الجيش الإسرائيلي أسباب إعتقال الأربعة الآخرين.

وتم تسليم جميع المعتقلين للتحقيق معهم.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.