كشفت القوات الإسرائيلية عن ورشة أسلحة ومخبأ للأسلحة في القدس والضفة الغربية خلال مداهمات ليلية، بحسب ما قاله مسؤولون صباح الخميس.

في حي أبو ديس في القدس الشرقية، قالت الشرطة بأنها عثرت على ورشة مع ماكنات لصنع قنابل أنبوبية و”أسلحة” أخرى. في أحد المصانع، تم العثور على مواد خام لإنتاج المتفجرات والذخيرة.

وقالت الشرطة بأن الجيش قام بتدمير الجهازين، ولم تتحدث عما إذا كان تم تنفيذ إعتقالات.

في مدينة الخليل في الضفة الغربية، عثر جندي إسرائيلي على سلاح رشاس تم تصنيعه بأسلوب “كارل غوستاف” مع مخزن بندقية وذخيرة وزجاجات حارقة وقنابل أنبوبية وقنابل غاز مسيل للدموع ومخزون من السكاكين.

ورشة لتصنيع الأسلحة عثرت عليها القوات الإسرائيلية في أبو ديس في القدس الشرقية، 21 أبريل، 2016. (الشرطة الإسرائيلية)

ورشة لتصنيع الأسلحة عثرت عليها القوات الإسرائيلية في أبو ديس في القدس الشرقية، 21 أبريل، 2016. (الشرطة الإسرائيلية)

وتم اعتقال 8 أشخاص في الضفة الغربية خلال المداهمات، من بينهم ثلاثة في الخليل، التي تُعتبر مرتعا للهجمات ضد إسرائيل خلال الأشهر الستة من موجة العنف التي اندلعت في اكتوبر الماضي.

ويُشتبه بأن أحد المعتقلين متورط ب”أنشطة “إرهابية” وتظاهرات عنيفة ضد المدنيين وقوى الأمن، بحسب بيان صادر عن الجيش.

سلاح رشاش من طراز "كارل غوستاف" تم العثور عليه خلال مداهمة للقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية في 20 أبريل، 2016. (المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي)

سلاح رشاش من طراز “كارل غوستاف” تم العثور عليه خلال مداهمة للقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية في 20 أبريل، 2016. (المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي)

وتم أخذ جميع المشتبه بهم للتحقيق معهم من قبل قوات الأمن الإسرائيلية.

خلال العام المنصرم عثرت القوات الإسرائيلية على أسلحة رشاشة محلية الصنع و18 بندقية وعدد مماثل من المسدسات محلية الصنع، بحسب تقرير في موقع “واينت”.

ذخيرة تم العثور عليها في أبو ديس، 21 أبريل، 2016. (الشرطة الإسرائيلية)

ذخيرة تم العثور عليها في أبو ديس، 21 أبريل، 2016. (الشرطة الإسرائيلية)

وتقوم القوات الإسرائيلية بتنفيذ مداهمات ليلية في الضفة الغربية ضد مشتبهين بهجمات ضد إسرائيل، بما في ذلك إلقاء حجارة.

منذ أكتوبر، قُتل 29 اسرائيليا واربعة اجانب في موجة الهجمات الفلسطينية منذ شهر اكتوبر. وقُتل حوالي 200 فلسطينيا، حوالي ثلثيهم خلال تنفيذ هجمات وإشتباكات مع جنود، بحسب الجيش الإسرائيلي.