أحبطت القوات الإسرائيلية الثلاثة محاولة هجوم طعن في مفرق في الضفة الغربية، عندما فتحت النار على فلسطنييين قاما بمهاجمة عناصرها، بحسب ما أعلنته الشرطة.

واقترب المشتبه بهما من عناصر حرس الحدود عند مفرق تبواح، بحسب ما جاء في بيان للشرطة.

وقالت الشرطة إن الشرطيين فتحوا النار على المهاجمين وقاموا بـ”تحييدهما”.

متحدث بإسم المجلس الإقليمي السامرة، قال إن الشابين الذين يبلغان من العمر 16 عاما ومن سكان مدينة جنين في الضفة الغربية، أصيبا بجروح في الساق وتم نقلهما إلى المستشفى.

ولم تكن هناك إصابات في صفوف القوات الإسرائيلية.

مصابان فلسطينيان، على الأرض، بعد إطلاق النار عليهما خلال محاولتهما تنفيذ هجوم طعن في مفرق تبواح في الضفة الغربية، 23 يناير، 2018. (Samaria Regional Council)

وجاء في بيان لشرطة حرس الحدود، “قبل وقت قصير، رصد شرطي حرس حدود في نقطة مراقبة في مفرق تبواح مشتبهين فلسطينيين يقتربان من إحدى محطات الحافلات في المفرق”، وأضاف البيان “وقام الشرطي في نقطة المراقبة بإطلاع القوات المتمركزة في محطة الحافلات تبعا لذلك. الجنود طلبوا من المشتبه بهما التوقف ولكن عندما رفضا فعل ذلك، قام الجنود بإطلاق النار في الهواء”.

وأضاف البيان “في مرحلة معينة، سحب أحد المشتبه بهما سكينا وركض باتجاه الجنود. القوات ردت بإطلاق النار على أرجل المهاجمين، وقامت بتحييدهما. وتلقى كلاهما الإسعاف الأولي في المكان وتم نقلها إلى مستشفى لمزيد من العلاج”.

وشهد مفرق تبواح العديد من هجمات الطعن في السنوات الأخيرة.