علق القضاء التونسي نشاطات منظمة غير حكومية تدعو علنا الى عدم تجريم المثلية في تونس، لمدم شهر، كما قال الثلاثاء محامي ونائب رئيس هذه المنظمة لوكالة فرانس برس.

وقال المحامي منير بعتور لوكالة فرانس برس ان جمعية شمس تلقت الاثنين تبليغا من المسؤول عن نزاعات الدولة يفيد انه تقرر تعليق نشاطاتها لمدة ثلاثين يوما.

وردا على سؤال عن سبب هذا القرار، قال انه “ليس واضحا” حاليا موضحا ان مسؤولي الجمعية يستعدون للطعن فيه.

من جهته قال نائب رئيس المنظمة احمد بن عمر انه قرار “سياسي”، مؤكدا ان “الجمعية تمارس نشاطاتها باحترام القانون (…) وهذا القرار يدل على ارادة سياسية بعرقلة نشاطاتنا”.

وكانت هذه الجمعية التي انشئت العام الماضي، عقدت في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر الماضي أول اجتماع علني لها في تونس طالبت خلاله بالغاء الفصل 230 و”الافراج الفوري عن كل المعتقلين بالسجون بسبب مثليتهم”. ويعاقب هذا الفصل “مرتكب اللواط أو المساحقة بالسجن مدة ثلاثة اعوام” نافذة.

ودانت الجمعية الشهر الماضي سجن ستة طلاب مثليين في القيروان (وسط).