اتهم القضاء الاسرائيلي الاثنين فلسطينيا في القدس الشرقية بمحاولة الانضمام الى تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف في سوريا، بحسب ما اعلن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي.

وقال الشين بيت في بيان ان خليل عادل خليل (25 عاما) الذي يقيم في القدس الشرقية تاثر باشرطة مصورة ل”الدولة الاسلامية” على الانترنت وقرر في آب/اغسطس 2014 الانضمام الى هذا التنظيم.

وكان خليل يعمل مساعدا طبيا في مستشفى عام للامراض النفسية، وقد استخدم المعدات الرياضية للجامعة العبرية في القدس استعدادا للقتال مع تنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف البيان ان خليل ابلغ عائلته قبل مغادرته انه اخذ اجازة لبضعة اسابيع للقيام برحلة حج الى مكة. والواقع انه اشترى تذكرة سفر الى اليونان التي انتقل منها الى تركيا.

وفي بداية كانون الثاني/يناير، وصل الى اسطنبول حيث تواصل عبر الانترنت مع اعضاء في “الدولة الاسلامية” طلبوا منه التوجه الى شقة يستخدمها التنظيم في جنوب تركيا قرب الحدود السورية.

وهناك التقى انصارا للتنظيم اتوا “من كل انحاء العالم” وخصوصا من بنغلادش، اضافة الى اثنين من العرب الاسرائيليين. وتم توزيع المجندين بعدها ضمن خلايا من اربعة الى خمسة اشخاص قبل ان يتسللوا الى سوريا بواسطة مهربين اتراك.

وبعد اسابيع عدة، عاد خليل الى اسرائيل حيث اعتقله الشين بيت.

وقال جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي في بيانه ان “هذه الحالة تظهر الخطر الذي يشكله انضمام اسرائيليين الى الدولة الاسلامية اثر الدعاية التي تنشر خصوصا على الانترنت. فبعد عودتهم الى اسرائيل وبعد اكتسابهم ممارسة وخبرة على صعيد الانشطة الارهابية، يشكل هؤلاء خطرا فعليا لانهم قد يرتكبون اعتداءات في اسرائيل”.

واشار الشين بيت الى خليل كاسرائيلي لان اسرائيل تعتبر القدس الشرقية جزءا لا يتجزأ من الدولة العبرية رغم ان غالبية الفلسطينيين فيها لا يحملون الجنسية الاسرائيلية.

واكد وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه يعالون اخيرا ان عشرات من عرب اسرائيل انضموا الى تنظيم الدولة الاسلامية.