إعتقل عناصر من حرس الحدود الثلاثاء شابة فلسطينية للإشتباه بتخطيطها لتنفيذ هجوم طعن في القدس بواسطة مفك براغي.

وقالت الشرطة إن سلوك الشابة أثار شكوك شرطيات من حرس الحدود اللواتي قمن بإيقافها وإستجوابها في شارع يافا، وهو طريق رئيسية يمر عبر مركز المدينة. وعثرت الشرطيات على “مفك براغي كبير” بحوزتها وقمن بتحويلها إلى منشأة أمنية قريبة لمواصلة التحقيق معها، بحسب الشرطة.

خلال إستجوابها، اعترفت الشابة بأنها كانت تعتزم تنفيذ هجوم طعن، وفقا للشرطة.

واستخدم فلسطينيون مفكات براغي في عدد من هجمات الطعن في الأشهر الأخيرة.

في 23 أكتوبر اعتقلت الشرطة في تل أبيب فتى فلسطيني يبلغ من العمر 17 عاما كان يحمل مفك براغ. في وقت لاحق قال الفتى للشرطة بأنه أراد “الموت لأن عمه قُتل أيضا”.

في وقت سابق من شهر أكتوبر، أُصيب خمسة إسرائيليين في تل أبيب عندما قام فلسطيني بطعنهم بواسطة مفك براغي خارج وزراة الدفاع ومقر قيادة الجيش في تل أبيب. وفر منفذ الهجوم من المكان قبل أن تقوم قوات الأمن بإطلاق النار عليه وقتله.

وتأتي هذه الحادثة في القدس بعد يوم واحد من قيام شاب فلسطيني بدهس مجموعة من الأشخاص كانت تقف في محطة للحافلات في المدينة، ما أدى إلى إصابة 14 شخصا. ثلاثة من الضحايا، من بينهم طفل رضيع يبلغ من العمر 18 شهرا، أُصيبوا بجروح وُصفت ما بين المتوسطة والخطيرة، أما الآخرين فأصيبوا بجروح طفيفة. وتم إطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله بينما كان يحاول الخروج من سيارته التي عثرت الشرطة فيها في وقت لاحق على فأس كان السائق على ما يبدو يعتزم إستخدامه للتسبب بالمزيد من الإصابات.

والقدس هي إحدى نقاط تركيز الهجمات منذ إبتداء موجة العنف في شهر اكتوبر، ومدينة الخليل في الضفة الغربية هي النقطة الأخرى. وقُتل أكثر من 20 إسرائيليا منذ بدء موجة العنف وأُصيب المئات.