ألقي القبض على رجل عمل كسائق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للاشتباه باعتداءه جنسياً على عدة فتيات صغيرات على مدى سنوات.

ايلان شموئيل، 52 عام، من بلدة زخاريا، اعتقل الشهر الماضي بتهمة الاغتصاب وهتك العرض، والسدومية.

رفع أمر هفوة لحماية هوية شموئيل اليوم الخميس بناء على طلب الشرطة، الذين قالوا أنه للمصلحة العامة.

أولاً فتحت الشرطة تحقيقا في قضية شموئيل قبل عامين بعد ان ادعت امرأة، الآن بالغة، انه اعتدى عليها جنسياً منذ كانت في جيل 9 سنوات حتى 16 عاما. اكتشف المحققون ان تسعة نساء والفتيات اخريات ادعين كونهن ضحايا شموئيل، ذكرت يديعوت أحرونوت اليومية الإسرائيلية.

تمت جميع الاعتداءات المزعومة عندما كانت الضحايا في سن صغيرة.

في فترة التحقيق تابع شموئيل العمل كسائق في مكتب رئيس الوزراء، بما في ذلك عمله خلف عجلة القيادة في سيارة ليموزين نتانياهو.

لجنة الخدمة المدنية أمرت شموئيل في اجازة إدارية في الشهر الماضي بعد أن أصبحت على علم بالاتهامات الموجهة إليه. وقت قصير بعدها, تم اعتقاله.

إدارة اللجنة التأديبية فتحت تحقيقا لاكتشاف التزامن الأمني، والذي لم يبلغ عن الإجراءات الجنائية ضد السائق.

اسرة شموئيل نكرت هذه الاتهامات، وادعت أنها كانت جزءا من حملة تشهير متصلة بنزاع على ملكية الأراضي.

“هذا هو رجل طيب القلب, الذي وقع وسط مشاجرة عائلية حول الأراضي، ونتيجة لذلك تم توجيه اتهامات ضده للضرر به،” قال مصدر مقرب من السائق المتهم.

وقال مكتب رئيس الوزراء أنه تصرف بموجب نهج لجنة الخدمة المدنية وامر السائق باخذ اجازة ادارية مفروضة.