تم القبض على مالك شبكة السوبر ماركت الكبرى في البلاد رامي ليفي وثلاثة من شركائه يوم الأحد للاشتباه بهم في احتيال وخيانة الأمانة المتعلقة ببناء مركز تجاري.

وقالت الشرطة أنه تم القبض على رامي ليفي ورئيس مجلس محلي ومدير صحيفة محلية في وقت مبكر من صباح يوم الأحد، وقام محققون بتفتيش منازلهم ومكاتبهم على يد وحدة مكافحة الفساد “لاهاف 433”.

وتم السماح بالنشر لاحقا أن صاحب شبكة السوبر ماركت المسمية على اسمه كان المشتبه به الرئيسي في التحقيق. ولا تزال تفاصيل أخرى في القضية تحت أمر منع النشر.

وأعلنت الشرطة أن الاعتقالات جاءت بعد تحقيق دام شهرا في إدارة مجلس اقليمي لم يكشف عن اسمه لبناء مركز تجاري محلي.

ويبدو أن هذه الإدعاءات تتعلق بمعظمها بعشرين مليون شيقل من الضرائب التي أعفي ليفي من دفعها في أحد مشاريع تطوير مراكز التسوق.

ووفقا للتقارير فإن ليفي طلب موافقة البلدية على مساحة تجارية اضافية تبلغ 3 آلاف متر مربع في المركز التجاري الذي يقوم ببناءه. وتمت الموافقة على التصاريح من قبل مجلس بلدية محلي، حيث تم اعفائه من 20 مليون شيقل من الضرائب العقارية بناء على طلب من رئيس المجلس.

وقد تم تعيين زوجة رئيس المجلس في وقت لاحق كمديرة للتسويق في المركز التجاري، وعين عضو في مجلس البلدية كمدير تنفيذي للمركز التجاري.

يمتلك ليفي شبكة من محلات السوبر ماركت التي تحمل اسمه في جميع أنحاء البلاد، بالإضافة الى شبكة اتصالات، وبدأ مؤخرا في تطوير العقارات التجارية أيضا.

لطالما حظي رجل الأعمال بإحترام كبير، وتم اختياره لإضاءة شعلة في احتفال يوم الإستقلال الرئيسي لإسرائيل في عام 2015، الذي يعتبر شرفا كبيرا.

وقد واجه ليفي مشاكل قانونية سابقا. في عام 2016، أوصت الشرطة بتقديم لائحة اتهام ضده لإستخدامه غير المشروع لمعلومات عن الموظفين والشركات المنافسة له المأخوذة من شركته للاتصالات.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية، أعلن رامي ليفي يوم الأحد وقف التداول على جميع اسهم الشركة حتى إشعار آخر.