خطط يشاي شليسل، الذي هاجم مواكب فخر للمثليين في القدس مرتين، لهجوم ثالث ضد الموكب من داخل السجن بمساعدة شقيقه، قالت الشرطة الخميس، ساعات قبل موعد انطلاق الحدث تحت حراسة مشددة.

ويخدم شليسل عقوبة السجن المؤبد بعد هجوم طعن نفذه في العام الماضي، أسف عن مقتل الفتاة شيرا بانكي البالغة (16 عاما)، وإصابة ستة آخرين.

ووقع الهجوم مجرد أسابيع بعد خروج شليسل من السجن لتنفيذه هجوم طعن سابق في موكب فخر في القدس عام 2005، حيث أصيب ثلاثة أشخاص.

ورفعت الشرطة أوامر حظر النشر عن الإعتقال يوم الخميس.

ويتهم شليسل بالتآمر مع شقيقه ميخائيل لتنفيذ هجوم في موكب هذا العام، الذي سوف يبدأ بالتجمهر عند الساعة 16:15 في حديقة “هبعامون” في القدس.

المشاركون في موكب الفخر في القدس يفرون من منفذ هجوم الطعن يشاي شليسل، 30 يوليو، 2015. (Koby Shotz)

المشاركون في موكب الفخر في القدس يفرون من منفذ هجوم الطعن يشاي شليسل، 30 يوليو، 2015. (Koby Shotz)

ويتم اجراء المسيرة تحت حراسة غير مسبوقة، من نشر حوالي 2,000 من عناصر الشرطة، شرطة الحدود، وشرطة بلباس مدني لحراسة الحدث.

وخطط شليسل هجوم من داخل زنزانته ينفذه ميخائيل، الذي تم اعتقاله الأربعاء، بحسب الشرطة.

وتم اعتقال شليسل من قبل شرطة السجون صباح الخميس.

وقدمت الشرطة الأدلة ضد الشقيقان لمحكمة الصلح في القدس الخميس. ولا زال ميخائيل معتقل لدى الشرطة.

ميخائيل شليسل، شقيق يشاي شليسل، في محكمة الصلح في القدس، 20 يوليو 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

ميخائيل شليسل، شقيق يشاي شليسل، في محكمة الصلح في القدس، 20 يوليو 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

“بقد عرقلنا ومنعنا محاولة لأذية اشخاص خلال الموكب”، قال قائد شرطة القدس يورام هاليفي الخميس. “سوف تجري المسيرة بحسب التخطيط. سوف نضمن تمكن الجماهير بممارسة حقوقها بحرية التعبير والتظاهر في الديمقراطية الإسرائيلية”.

ونفى ميخائيل شليسل الإتهامات. ولا يوجد أي تعليق من قبل يشاي حتى الآن.

وتم توقيف والدة شليسل وأربعة اشقائه أيضا لوقت قصير الأربعاء، وتم ابعادهم عن المدينة حتى يوم الجمعة.

اشخاص يتركون الزهور في نصب تذكاري لشيرا بانكي (16 عاما)، التي قتلت في هجوم طعن العام الماضي خلال موكب الفخر في القدس، 21 يوليو 2016 (Stuart Winer/Times of Israel)

اشخاص يتركون الزهور في نصب تذكاري لشيرا بانكي (16 عاما)، التي قتلت في هجوم طعن العام الماضي خلال موكب الفخر في القدس، 21 يوليو 2016 (Stuart Winer/Times of Israel)

وفي قضية منفصلة، تم اعتقال شخص آخر صباح الخميس بشبهة تخطيطه مهاجمة المشاركين في الموكب. وسوف يتم احضار المشتبه، الذي لم تتم تسميته، امام محكمة الصلح في القدس بعد ظهر الخميس لتمديد اعتقاله، بحسب الشرطة.

وتم توقيف ناشط في حركة “لهافا” المتطرفة أيضا قبل المسيرة، وفقا لتقارير اعلامية. وكان الناشط غير المسمى معروفا لدى الشرطة بمعارضته للموكب وقد نشر عبر الفيسبوك اعتقاده ان الموكب بغيض، وفقا للإذاعة الإسرائيلية.

وأفاد التقرير انه طُلب من الناشط التوقيع على تعهد بعدم حضور أي موكب فخر في أي مدينة اسرائيلية أخرى.

مثليين محاطون بالمئات من عناصر الشرطة خلال موكب الفخر في شارع يافا في القدس، 13 اغسطس 2015 (Yonatan Sindel/Flash90).

مثليين محاطون بالمئات من عناصر الشرطة خلال موكب الفخر في شارع يافا في القدس، 13 اغسطس 2015 (Yonatan Sindel/Flash90).

واعتقلت الشرطة مساء الأربعاء اربع نساء في الثلاثينات من عمرهن أثناء كتابة عبارات داعمة للموكب في مساره. واعترفت النساء وتم اطلاق سراحهن في وقت لاحق.

ويأتي الموكب في وسط جدل حاد بسبب اصدار شخصيات دينية بارزة لها علاقة بالجيش الإسرائيلي لملاحظات معادية للمثليين.

وفي مقابلة صدرت يوم الأربعاء، قال رئيس بلدية القدس نير بركات انه لن يشارك بالموكب احتراما للمجتمع المتدين في المدينة، والذي قال انه مستاء من اظهار فخر المثليين. وأثار القرار انتقادات من سياسيين وغيرهم.