طلب رئيس “القائمة المشتركة”، أيمن عودة، من حرس الكنيست توفير حماية إضافية له بعد نشر صورة له بزي حركة “الجهاد الإسلامي” على الإنترنت، حسبما ذكر تقرير يوم الأحد.

واتهم الحزب، وهو تحالف مكون من أربعة أحزاب عربية في الأساس، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتحريض الذي نجم عنه توجيه تهديدات بالقتل ضد أحد أعضائه، في إشارة إلى هذه المنشورات على الأرجح.

في الرسالة، التي بُعثت يوم الجمعة، اشتكى عودة من وجود صفحة لليمين المتطرف على “تويتر” تُسمى “حدشوت إمت” (“أخبار حقيقية”) التي نشرت يوم الخميس صورة معدلة بالفوتوشوب له بزي “سرايا القدس” – الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي – مرفقة بتغريدة تهاجم حزب “أزرق أبيض” لدراسته امكانية تشكيل حكومة أقلية بدعم من القائمة المشتركة.

وكُتب في المنشور، “ما زال اليسار لا يدرك الخطر الذي يمثله مناصرو حماس والجهاد الإسلامي في الكنيست الإسرائيلي ويريد حكومة ضيقة معهم”.

منذ ذلك الحين أعيد نشر الصورة، الى جانب صورة أخرى معدلة لزميل عودة في الحزب، عضو الكنيست أحمد الطيبي، مرفقة بمنشور يهاجم حزب “أزرق أبيض” وزعيم حزب “يسرائيل بيتنو”، أفيغدرو ليبرمان.

وكتب عودة في رسالته إلى أمن الكنيست والمفوض العام للشرطة بالوكالة، موتي كوهين، ووزير الأمن العام غلعاد إردان، إن المنشورات “موجهة لتصوير [عودة] باعتباره جزءا من صفوف أعداء الجمهور وبالتالي التحريض على العنف الجسدي ضده”،

وأضاف، “لقد علّمنا التاريخ أن مثل هذه الصور لها القدرة على أن تؤدي إلى القتل السياسي”، في إشارة على الأرجح لصور لرئيس الوزراء الأسبق يتسحاق رابين وهو في زي وحدات “إس إس” النازية، والتي تم نشرها في الفترة التي سبقت اغتياله في عام 1995 على يد متطرف يهودي.

وتابع، “لذلك، أطلب أن يتم تناول القضية على محمل الجد، وأن يتم التحقيق فيها بدقة، مع العثور على الجناة واتخاذ إجراءات صارمة ضدهم… بالإضافة إلى ذلك، أطب تقييم الخطوات اللازمة التي يجب اتخاذها في ظل هذه الظروف لحماية عضو الكنيست عودة”.

ولم تشر الرسالة إلى التهديدات ضد الطيبي.

في بيان صدر يوم الأحد، هاجمت القائمة المشتركة نتنياهو، الذي كثف في الأيام الأخيرة من تحذيراته بشأن حكومة أقلية “خطيرة” و”مجنونة” بدعم حزب القائمة المشتركة بقيادة عودة.

ومن المقرر أن يقود نتنياهو تجمعا “طارئا” لحزب “الليكود” يوم الأحد الذي وُصف بأنه يهدف إلى وقف حكومة أقلية “خطيرة” مدعومة من القائمة المشتركة.

وجاء في بيان القائمة المشتركة “في الأيام الأخيرة، اجتاز نتنياهو كل خط أحمر في تحريضه الخطير والجامح ضدنا”، وأضاف البيان “إنه يبث الأكاذيب ويزعم أن مشرعينا يدعمون الإرهاب. إن الجماهير العربية وممثليها شرعيون مثلهم مثل أي وسط آخر”.

“نطلب من الرئيس رؤوفين ريفلين والنائب العام أفيحاي ماندلبليت اتخاذ موقف ضد التحريض، الذي أدى إلى عشرات التهديدات بالقتل ضد أحد أعضائنا”.