حذر القائد العام للجيش الإيراني الإثنين بهدم مدينتي تل أبيب وحيفا الإسرائيليتين في حال قام “النظام الصهيوني” بأي “خطوة خاطئة”.

في تصريحات أدلى بها خلال حدث في مدينة قم المقدسة، قال الجنرال عبد الرحيم موسوي إن التحذيرات السابقة بأن إسرائيل لن تكون موجودة بعد 25 عاما لا تعني بالضرورة أنها ستصمد لهذه الفترة.

وقال موسوي كما نقلت وكالة “فارس” شبه الرسمية للأنباء عنه “قولنا أن النظام الصهيوني لن يكون موجودا بعد 25 عاما لا يعني أنه سيصمد بالتأكيد ل25 عاما”، وأضاف “هناك شرط مسبق لهذه الجملة الشهيرة، وهي أنه إذا قام النظام الصهيوني بخطوة خاطئة، سيتم هدم حيفا وتل أبيب”.

وكان موسوي، الذي وجه تهديدا مماثلا في الشهر الماضي، قد عُين في شهر أغسطس قائدا للجيش الإيراني، وهو كيان منفصل عن الحرس الثوري الإيراني.

تصريحاته أشارت إلى تكهنات كان المرشد الأعلى الإيراني آية الله على خامنئي قد صرح بها في عام 2015.

في منشور على حسابه الرسمي علي “تويتر” في سبتمبر من العام الماضي، توجه الزعيم الإيراني لإسرائيل بالقول “لن تروا ال25 عاما المقبلة”، وأضاف أن الدولة اليهودية ستتعرض للضرب حتى يتم تدميرها.

وتم نشر هذا الإقتباس على خلفية صورة تظهر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية يسير على علم إسرائيلي تم رسمه على الرصيف.

الاقتباس يعود كما يبدو إلى خطاب تم إلقاؤه في وقت سابق من اليوم نفسه.

وكانت إسرائيل قد عبرت عن مخاوف ملحة في محافل مختلفة حول الوجود الإيراني في سوريا بالقرب من الحدود الإسرائيلية، وكذلك فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني.

ومن المتوقع أن يمارس رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، الذي يتواجد في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ضغوطا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال لقاء سيجمعهما في وقت لاحق الإثنين لإلغاء الاتفاق الذي وقعت عليه سبع دول لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية أو إعادة التفاوض عليه.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.