قال مسؤول عسكري أمريكي يوم الثلاثاء أن إسرائيل والولايات المتحدة قد سدوا الفجوة في آرائهم المتباينة فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني، والاستخدام المحتمل للقوة العسكرية ضد طهران.

“أعتقد أنهم راضون أن لدينا القدرة على استخدام خيار عسكري إذا اختار الإيرانيين بترك المسار الدبلوماسي،” قال رئيس الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي، وفقا لموقع الأخبار العسكرية- أخبار الدفاع. “أعتقد أنهم راضون اننا نملك القدرة. أعتقد أنهم يعتقدون أننا سوف نستخدمها “.

لقد وجدت الدولتان خلافات دبلوماسية طفيفة بسبب سلسلة من تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، الذي قال في الآونة الأخيرة أن إسرائيل سوف تضطر إلى إحباط إيران بمفردها لأن الولايات المتحدة “ضعيفة”.

اعربت إسرائيل باستمرار عن الكدر بشأن جهود واشنطن للتفاوض بشأن حل دبلوماسي للبرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، التي اتهمته إسرائيل والولايات المتحدة بانه يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية. اصرت طهران من جهتها أن هذا البرنامج يهدف لأغراض البحوث الطبية والطاقة، وأنها تتصرف في حقوقها كدولة موقعة على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

أثارت تصريحات وزير الدفاع بشأن الولايات المتحدة، التي قدمها في اجتماع مغلق في احدى الجامعات ولكن تسربت على الفور، ردا قاسياً من الولايات المتحدة، مع كيري،الذي انتقده يعالون بشدة شهرين قبل الاعتذار، داعياً نتنياهو للاعترا على ذلك.

التقى يعالون في وقت لاحق مع وزير الدفاع تشاك هاجيل وديمبسي في مناسبات منفصلة، وأصدر عدة بيانات تعرب عن أسفه بحيث مشيدا لدعم الولايات المتحدة لإسرائيل بعد الحادث.

منح ديمبسي الأمل بأن الولايات المتحدة وإسرائيل على استعداد لتخطي تلك الخلافات بشأن إيران.

وقال “ان ساعاتنا متناغمة أكثر مما كانت عليه قبل عامين. أرادوا فقط أن يعرفوا أننا نصون ونواصل صقل خياراتنا العسكرية”.