تم العثور على المئات من القطع النقدية وأثريات أخرى في منزل سارق آثار مشبوه في بيت شيمش في الأسبوع الماضي، بعد ضبط الرجل خلال السرقة في موقع أثرى مجاور، اعلنت سلطة الآثار الإسرائيلية يوم الأربعاء.

تم توقيف المشبوه، رجل غير مسمى في الخمسينات من عمره، من قبل حرس الحدود في خربة مرميتا، موقع أثرى بالقرب من بلدة ناحام، مع كاشف معادن وأدوات حفر. كان بحوزة الرجل عدة قطع برونزية، ولكنه نفى كونه يبحث بشكل غير قانوني عن الأثريات أو أنه يعلم أي شيء عن القطع النقدية الأثرية، قالت سلطة الآثار بتصريح.

خربة مرميتا هي موقع بلدة يهودية من العصر الروماني والبيزنطي، حيث تم إكتشاف معاصر نبيذ، اوان حجرية، حمام شعائري ومغارات دفن. جبال يهودا (جبال الخليل) حول بيت شيمش تحتوي على العديد من المواقع الأثرية عمرها آلاف السنين.

خلال تحقيق الشرطة، اعترف المشبوه بالبحث عن قطع نقدية أثرية بجوار بلدته، بيت شيمش، بواسطة كاشف معادن.

خلال إجراء تفتيش في منزل الرجل، عثر مفتشي سلطة الآثار على أكثر من 800 قطعة نقدية، بالإضافة الى قلادات برونزية، اختام وأدوات تجميلية، رؤوس أسهم ومعدات لتنظيف المعادن.

من بين القطع التي تم العثور عليها بمنزله، كان هنالك قطع نقدية عمرها 2,400 عام من العصر الفارسي بالإضافة الى قطع مالية من العصر الهليني والروماني والبعض حتى من العصر العثماني، قالت سلطة الآثار. تم مصادرة القطع النقدية كدلائل.

قال د. ايتان كلاين، نائب مدير وحدة سلطة الاثار الإسرائيلية لمنع سرقة الآثار، ان الأثريات التي تم العثور عليها بمنزل الرجل “لا يوجد لديها أي أهمية علمية” لأنه تم إخراجها من موقعها الأثري، ولا يوجد اي طريقة لتحديد مكان أصلها.

“البحث عن القدع النقدية بالمواقع الأثرية مع كاشفي معادن هي جريمة جنائية جدية”، قال بتصريح. “القطع النقدية الأثرية توفر عالمي الآثار بترحيب من التاريخ”، وتوفر معلومات فائقة الأهمية التي تستطيع المساعدة بتحديد عمر الطبقات المحيطة.

قائلا: “فصل القطعة النقدية من موقع أثريهو ضرر لا يمكن اصلاحه. ما لا يمكننا إعادة بناء هذه المعلومات، ما يمحى فصل كامل من تاريخ الموقع الأثري”.

قال كلاين لتايمز أوف إسرائيل، انه خلال عام 2014، سلطة الآثار الإسرائيلية ضبطت “أكثر من 100” سارق آثار.

وقالت سلطة الآثار، أن أذية المواقع الأثرية هي جريمة جنائية مع عقاب السجن لخمسة سنوات.

سوف يتم استدعاء المشبوه في الأيام القريبة، بينما يتم تحضير لائحة الإتهام ضده.