تسببت الامطار الغزيرة في حدوث فيضانات في اجزاء من بريطانيا السبت ما اجبر السلطات على اخلاء مئات المنازل ونشر الجنود لتعزيز دفاعات تلك المناطق.

وكانت لانكشير في شمال غرب بريطانيا ويوركشير في شمال شرق البلاد الاكثر تضررا، واصدر مسؤولو البيئة اكثر من 300 تحذير في تلك المناطق من بينها 20 تحذيرا من احتمال حدوث فيضانات قاتلة.

وفي بعض المناطق وصلت المياه الى نوافذ الطوابق السفلى من المنازل والمتاجر، بينما تخلى السائقون عن سياراتهم في بعض المناطق بعد ان تحولت شوارعها الريفية الضيقة الى سيول.

واجتمعت لجنة الطوارئ الحكومية (كوبرا) في يوم عيد الميلاد لمعالجة الازمة، حيث يتعرض المسؤولون لضغوط بعد فيضانات مماثلة في وقت سابق من هذا الشهر في شمال غرب بريطانيا.

وتسببت الفيضانات في كومبريا في اضرار بمئات ملايين الجنيهات، وحولت العديد من البلدات والقرى الى مستنقعات ما اثار اتهامات غاضبة للحكومة بالفشل في الانفاق بشكل كاف على مجابهة الفيضانات.