قال مسؤولون أمنيون الجمعة بأنهم يجرون عمليات تفتيش مكثفة عن ثلاثة فتية فلسطينيين تم الإبلاغ عن فقدانهم منذ 30 مارس.

وأعرب مسؤولون عن خشيتهم على حياة الفتية وعدم تأكدهم مما يزعم الفتية الثلاثة القيام به. وأضافوا أنه من غير الواضح ما إذا  كان حدث شيء ما للثلاثة، أو أنهم يخططون لتنفيذ هجوم معين.

ويتم التحقيق في كل الإحتمالات، بحسب ما قاله المسؤولون الفلسطينيون.

وازدادت المخاوف حول مصير الثلاثة بعد العثور على هواتفهم المحمولة وبطاقتي هوية تعود لإثنين منهم بالقرب من مدينة رام الله في الضفة الغربية يوم الجمعة الماضي، بحسب ما ذكرته إذاعة بيت لحم الخميس.

وأطلعت الشرطة الفلسطينية عائلات محمود الأعرج من الولجة، بالقرب من القدس؛ ومحمد عبد الله حرب، من جنين؛ وهيثم سياج، من الخليل، عن نتائج عملية البحث الأحد.

وقالت العائلات بأنها لم تتلقى أية معلومات حول مكان الثلاثة.

هذا الأسبوع حثت قوى الأمن الفلسطينية الجمهور على الإمتناع من نشر الشائعات بشأن مصير الفتية.