أعلن الفلسطينيون الجمعة عن ثاني حالة وفاة جراء فيروس كورونا في الضفة الغربية وعن ثلاث حالات إصابة جديدة، ليصل العدد الإجمالي هناك وفي قطاع غزة إلى 266 حالة.

وقال المتحدث باسم حكومة السلطة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، إن رجلا يبلغ من العمر 55 عاما توفي في مستشفى “هوغو شافيز” برتمسعيا، شمال رام الله، وأضاف أن الرجل عانى من مشاكل صحية مسبقة.

كما أعلن ملحم عن اكتشاف حالات إصابة جديدة بالفيروس، لشابتين في العشرينات من العمر وطفلة تبلغ من العمر سبع سنوات.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن 24 شخصا تماثلوا للشفاء.

معظم حالات الإصابة بالفيروس كانت في الضفة الغربية. في قطاع غزة، أعلنت وزارة الصحة التي تديرها حركة “حماس” أن 12 شخصا إصيبوا بالفيروس، تعافى منهم ستة أشخاص، وأضافت أنه تم وضع كل حاملي الفيروس في حجر صحي ولم يتخالطوا مع الجمهور الأوسع.

ولقد اتخذت السلطة الفلسطينية وحركة حماس الحاكمة لغزة تدابير هامة لمنع انتشار الوباء في الضفة الغربية وغزة تباعا.

وفرضت السلطة الفلسطينية قيودا مشددة على حرية التنقل في الضفة الغربية، وسمحت للسكان بمغادرة منازلهم في ظروف محددة فقط مثل الذهاب للسوبر ماركت أو لمؤسسات صحية، من بين أماكن أخرى.

وحظرت السلطات التي تديرها حماس على الغالبية العظمى من السكان الدخول إلى غزة والخروج منها، وقامت بإغلاق المساجد والمطاعم وقاعات المناسبات ومواقع أخرى.