استلم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رئاسة أكبر كتلة دول في الأمم المتحدة نيابة عن “دولة فلسطين” يوم الثلاثاء في مدينة نيويورك.

ومن المقرر أن يترأس الفلسطينيون الكتلة، المعروفة باسم “مجموعة الـ 77″، حتى العام المقبل.

في خطاب ألقاه في مقر الأمم المتحدة، وصف عباس مهمة قيادة مجموعة الـ 77 بأنها “مسؤولية كبيرة”.

وقال عباس، في خطاب ألقاه أمام الكتلة “يسعدني، وبالنيابة عن الشعب الفلسطيني ودولة فلسطين، أن أتسلم اليوم رئاسة مجموعة الـ 77 والصين للعام 2019″، وأضاف “إنها بلا شك مسؤولية كبيرة ستتحملها دولة فلسطين بكل تواضع وإخلاص وتفان، إلى جانب الالتزام والتصميم”.

مجموعة الـ 77، وهي تحالف يضم في الوقت الحالي 134 بلدا التي تعمل معا عادة في الجمعية العامة للأمم المتحدة. وتأسست المجموعة في الأصل في عام 1964 مع 77 دولة، من ضمنها مصر والسعودية والبرازيل وتايلاند والهند. على مر السنين نمت لتشمل دولا مثل جنوب إفريقيا وقطر وكوبا والبوسنة والهرسك وسنغافورة وأنغولا، وهي تمثل حاليا 80% من سكان العالم.

من الأرشيف: الدورة ال73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، 29 سبتمبر، 2019، في الأمم المتحدة في نيويورك. (AFP/Don Emmert)

في أكتوبر 2018، صوتت الجمعية العامة بأغلبية ساحقة لصالح منح فلسطين بشكل مؤقت حقوق ومزايا إضافية، والسماح لها برئاسة مجموعة الـ 77.

خلال ترأسها للمجموعة، سيكون بإمكان فلسطين تقديم اقترحات وتعديلات، الإدلاء ببيانات، وطرح اقتراحات إجرائية.

في شهر أكتوبر، أعربت كل من إسرائيل والولايات المتحدة عن معارضتهما القوية لمنح الفلسطينيين حقوق إضافية في الأمم المتحدة.

وقال عباس لمجموعة الـ 77 الثلاثاء إن إسرائيل تعرقل التنمية في الشرق الأوسط، ودعا إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وقال أمام الكتلة إن “مواصلة الاستيطان والاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين يعيق برامج التنمية والتعاون والربط الإقليمي لجميع شعوب المنطقة”.

وأكد عباس أيضا على “التزام دولة فلسطين بالقانون الدولي والشرعية الدولية، وحل الصراع [الإسرائيلي-الفلسطيني] سلميا”.

في أواخر ديسمبر، قال رئيس السلطة الفلسطينية إن القيادة الفلسطينية التي تتخذ من رام الله مقرا لها على استعداد للدخول من جديد في العملية السملية مع إسرائيل بالاستناد على القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة التابعين للأمم المتحدة.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (من اليسار) يتحدث مع السفير السوري لدى ألأمم المتحدة، بشار جعفري، قبل جلسة لمجموعة الـ 77 والصين التابعة للأمم المتحدة في 15 يناير، 2019 في الأمم المتحدة في نيويورك. (Don EMMERT / AFP)

في تصريحاته الثلاثاء، ندد عباس أيضا بالإرهاب “بكل أشكاله وألوانه وأنواعه” بغض النظر عمن يرتكبه.

وقال عباس إن “الإرهاب هو إرهاب. علينا جميعا أن ندينه”.

واحتفى عدد من المسؤولين الفلسطينيين باستلام فلسطين لرئاسة مجموعة الـ 77.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في تصريح له “اليوم تسلم الرئيس محمود عباس رئاسة مجموعة الـ 77. خطوة تاريخية لفلسطين تم تحقيقها من خلال التضحيات التي قدمها شعبنا ونضاله الطويل من أجل الحرية”.

وأضاف عريقات إن”مثل هذا الاعتراف يدل على اعتراف المجتمع الدولي بإقامة دولة فلسطينية وحقنا في تحقيق المصير. على الرغم من الواقع تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي، يمكن لفلسطين أن تلعب دورا هاما داخل النظام العالمي”.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.