اشادت السلطة الفلسطينية يوم الخميس بقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب عدم نقل السفارة الامريكية الى القدس كما تعهد خلال حملته الانتخابية، قائلة ان ذلك يثبت جدية الادارة الامريكية حيال تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وردا على توقيع ترامب في وقت سابق يوم الخميس على تنازل يؤجل اي اجراء لنقل السفارة لمدة ستة اشهر على الاقل، قال الناطق باسم السلطة الفلسطينية نبيل الو ردينة انها “خطوة ايجابية هامة” تثبت ان الولايات المتحدة جدية بالنسبة لدفع السلام قدما.

وخلال زيارته الى المنطقة في الشهر الماضي، توجه ترامب الى السعودية، حيث شارك في قمة دول عربية وقادة مسلمين، بالإضافة الى زيارة اسرائيل والضفة الغربية، حيث التقى برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وأكد الرئيس الامريكي على طموحه حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، في مبادرة من اجل التعاون الاقليمي بين الدول المعتدلة في المنطقة.

وقال مكتب عباس في بيان ان تنازل ترامب بالنسبة للسفارة كان خطوة ايجابية، هامة وسوف تعزز احتمال تحقيق السلام.

وأكدن الخطوة على استعداد الولايات المتحدة لخلق الثقة، وخاصة بعد القمة الناجحة في الرياض واللقاء بين عباس وترامب، ورد في البيان.

وقال السفير الفلسطيني الى الولايات المتحدة حسام زملط ان التنازل “يتوافق مع السياسة الامريكية المعتمة والاجماع الدولي ويمنح السلام فرصة”.

“نحن مستعدون لبدء المشاورات مع الادارة الامريكية”، قال. “نحن جديون وصريحون بالنسبة لتحقيق سلام عادل ودائم”.

السفارة الأمريكية في تل أبيب، 28 ديسمبر 2016 (AFP Photo/Jack Guez)

السفارة الأمريكية في تل أبيب، 28 ديسمبر 2016 (AFP Photo/Jack Guez)

وينادي مسؤولون اسرائيليون، بقيادة نتنياهو، واشنطن لنقل السفارة، وهي خطوة تعتبر بمثابة الاعتراف بالقدس كعاصمة اسرائيل. وقد خاب امل الوزراء الإسرائيليون من توقيع ترامب على التنازل.

ورحب الاردن ايضا بقرار ترامب تأجيل نقل السفارة، وقال انه يوصل رسالة هامة.

وقد حذرت المملكة الاردنية ان هذه الخطوة “خط احمر” قد يعزز المتطرفين في حال تجاوزه. والاردن هو الولي الديني على الحرم القدسي في القدس القديمة، التي سيطرت عليها اسرائيل في حرب 1967. واكثر من نصف المواطنين الاردنيين من اصول فلسطينية.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال القمة الإسلامية العربية الأمريكية في مركز الملك عبد العزيز للمؤتمرات في الرياض، 21 مايو، 2017. (AFP PHOTO / MANDEL NGAN)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال القمة الإسلامية العربية الأمريكية في مركز الملك عبد العزيز للمؤتمرات في الرياض، 21 مايو، 2017. (AFP PHOTO / MANDEL NGAN)

وقال الناطق باسم الحكومة الاردنية محمد مومني يوم الخميس “نحن نرحب بشدة بالقرار والرسالة الهامة التي يرسلها”.

وقال المومني ان ترامب اظهر “مدى تقدير الادارة توصيات حلفائها” وان تركيز يجب ان يكون على احياء مفاوضات سلام اسرائيلية فلسطينية جدية.

وبالإعلان عن تأجيل نقل السفارة، أكد البيت الابيض على بقاء الرئيس الامريكي على وعده نقل السفارة.

“الرئيس ترامب اتخذ القرار لتعزيز احتمال نجاح المفاوضات حول اتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين، للحفاظ على تعهده الدفاع عن مصالح الامن القومي الامريكية. ولكن، نظرا لإعلانه المتكرر عن نيته نقل السفارة، السؤال ليس إن كانت الخطوة ستتم، بل متى ستتم”، قال البيت الابيض ببيان.

وواجه ترامب الموعد النهائي للتوقيع على التنازل، والا ستفقد وزارة الخارجية الامريكية نصف تمويلها لمنشآتها في الخارج.

وينص قانون يعود الى عام 1995 على نقل السفارة، ولكنه يمنح الرئيس صلاحية تأجيل الخطوة لأسباب امن قومي. وقد قام ثلاثة اسلاف ترامب – بيل كلينتون، جورج دابليو بوش، وباراك اوباما – بالتوقيع على التنازل.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو (من اليسار) والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتبادلان الحديث في مطار بن غوريون قبيل مغادرة الأخير لإسرائيل في 23 مايو، 2017. (Koby Gideon/GPO)

رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو (من اليسار) والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتبادلان الحديث في مطار بن غوريون قبيل مغادرة الأخير لإسرائيل في 23 مايو، 2017. (Koby Gideon/GPO)

وقد سيطرت اسرائيل على القدس الشرقية من الاردن خلال حرب 1967 وقامت لاحقا بضمها، وهي خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي ابدا. وقد اعلنت اسرائيل عن المدينة كعاصمتها الموحدة، ولكن يريد الفلسطينيين ان تكون القدس الشرقية عاصمة دولتهم العتيدة.

ويعتبر نقل السفارة الامريكية الى القدس بمثابة دعم سيطرة اسرائيل على المدينة ورفض حق الفلسطينيين فيها. وعادة تكون سفارات الدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل في تل ابيب، ولدى بعضها قنصليات في القدس.

وتقول الولايات المتحدة ان سياستها في القدس لم تتغير وانه يجب ان يتم التفاوض حول مكانة القدس بين الإسرائيليين والفلسطينيين.