اعتبرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي الاربعاء ان اعلان مسؤول في البيت الابيض ان واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل الى اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين، تعبر عن سياسة “غير مسؤولة”.

وقالت عشراوي لوكالة فرانس برس “هذه ليست سياسة مسؤولة ولا تخدم قضية السلام” مشيرة ان هذا “امر غير منطقي”.

واضافت “لا يمكنهم ان يقولوا ذلك دون بديل”.

بعد ان شكل حل الدولتين على مدى عقود مرجعية لكل مفاوضات السلام وللمجتمع الدولي في مساعي تحقيق السلام في الشرق الأوسط، قال مسؤول كبير في البيت الابيض الثلاثاء طالبا عدم الكشف عن اسمه ان الادارة الاميركية لن تسعى بعد اليوم الى املاء شروط اي اتفاق لحل النزاع بل ستدعم اي اتفاق يتوصل اليه الطرفان، ايا يكن.

واضاف “ان حلا على اساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفا يريد اي احد تحقيقه”، مضيفا ان “السلام هو الهدف، سواء اتى عن طريق حل الدولتين اذا كان هذا ما يريده الطرفان ام عن طريق حل آخر اذا كان هذا ما يريدانه”.

وحل الدولتين، اي اسرائيل وفلسطين، “تعيشان جنبا الى جنب بامن وسلام” هو ركيزة التسوية السلمية في الشرق الاوسط التي سعى للتوصل اليها كل الرؤساء الاميركيين المتعاقبين منذ ربع قرن ونيف.

من جهته اعتبر فوزي برهوم الناطق باسم حماس ان الموقف الاميركي “تأكيد على أن ما يسمى بعملية السلام هو وهم اعدته واشنطن للعالم ولمنظمة التحرير الفلسطينية على مدار أكثر من عقدين من الزمن، يعني 24 عام منذ عام 1992”.

واضاف برهوم لفرانس برس في غزة انه “تأكيد على أن الدور الأميركي هو دور مخادع هدفه تثبيت أركان الكيان الصهيوني مع طمس كل حقوق الشعب الفلسطيني او تصفية كل حقوق الشعب الفلسطيني وهذا يحتاج الى إعادة تقييم كل المسار السياسي للقضية الفلسطينية والشروع في اعتماد استراتيجية وطنية فلسطينية ترتكز على برنامج المقاومة من أجل استعادة حقوق شعبنا المسلوبة”.

وبخصوص لقاء ترامب-نتانياهو الاربعاء، قال برهوم “نحن لا نبني آمالا على هذا الاجتماع ولا نتوقع ان يعطى شيئا للشعب الفلسطيني بل هو عبارة عن تقارب أميركي إسرائيلي لدعم الكيان الإسرائيلي وتصفية القضية الفلسطينية”.

ورغم ان ترامب لم يعلن بعد عن موقف واضح من النزاع، إلا انه عبر بعد تنصيبه في العشرين من كانون الثاني/يناير، عن مواقف تتعارض مع مواقف كل اسلافه بقوله انه يفكر “بكل جدية” بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس، ورفض اعتبار الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة عائقا امام السلام.

لكنه اعتبر في الوقت نفسه ان التوسع الاستيطاني لا يخدم السلام، في مقابلة مع صحيفة “يسرائيل هايوم” الاسرائيلية.

ولم يتحدث ترامب مباشرة الى القيادة الفلسطينية منذ تولي مهامه.