وعد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الثلاثاء بمساعدة بنحو مليون دولار من اجل اعادة اعمار قطاع غزة الذي لحق به دمار بفعل الهجوم الاسرائيلي الدامي خلال الصيف الفائت.

وفيما اسفرت حرب الصيف عن سقوط نحو 2200 قتيل فلسطيني ودمرت جزئيا او كليا اكثر من مئة الف مسكن، اعلن آبي ان طوكيو “ستقدم مساعدة بنحو مئة مليون دولار كمساعدة انسانية ومالية ومن اجل اعادة الاعمار”.

وقد عبر عن ذلك اثناء مؤتمر صحافي عقده في رام الله مقر السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية الى جانب الرئيس محمود عباس.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة “الايام” الفلسطينية الثلاثاء اكد آبي انه دعا اسرائيل الى وقف انشطتها الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية التي تشكل “خرقا للقانون الدولي”.

وبينما يشترط الفلسطينيون وقف النشاطات الاستيطانية لاستئناف مفاوضات السلام مع اسرائيل، قال رئيس الوزراء الياباني انه “يأمل ان يعود الفلسطينيون الى المفاوضات للحصول على دولة مستقلة حقيقية”.

ويختتم آبي اليوم اول جولة يقوم بها رئيس حكومة يابانية الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية منذ تسع سنوات، وقادته قبل ذلك الى مصر والاردن من اجل تشجيع الاستقرار في الشرق الاوسط وتعزيز العلاقات الاقتصادية.

وقال آبي لصحيفة الايام في اليوم نفسه الذي هدد فيه تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي بقتل رهينتين يابانيين يؤكد انه يحتجزهما وطالب بفدية بقيمة مئتي مليون دولار لانقاذ حياتهما، ان “استقرار اليابان والعالم يرتبط ارتباطا وثيقا بالسلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط”.