شهد مركز إسرائيل انقطاع التيار الكهربائي، وغمرت المياه الطرق في الجنوب مساء السبت بسبب الطقس العاصف الذي اجتاح البلاد.

وكان انقطاع التيار الكهربائي، الذي قيل إنه نجم عن مشكلة في خط كهرباء، في تل أبيب بالأساس.

وقالت شركة الكهرباء الإسرائيلية إن تزويد الكهرباء سيعود بعد الساعة 11:00 مساءً.

وجاء الانقطاع بينما اجتاحت العواصف الممطرة والرعد والبرق المنطقة.

وبسبب الفيضانات الناجمة عن الأمطار طوال اليوم في جنوب إسرائيل، تم إغلاق أجزاء من طريق 40 بالقرب من مدينة متسبي رامون، وكذلك جزء من طريق 90 في وادي عربة.

رجل فلسطيني يحمل طفلاً تحت مظلة أثناء هطول الأمطار في مدينة غزة، 26 أكتوبر 2019. (AP Photo / Hatem Moussa)

وفي قطاع غزة، تعرض شاب فلسطيني للصعق بالكهرباء بعد لمس عامود كهربائي خارج منزله أثناء هطول أمطار غزيرة.

وقالت فرق الطوارئ المحلية يوم السبت أن الشاب يدعى محمود البلبيسي (16 عاماً).

وقالت السلطات الفلسطينية في القطاع الساحلي إنها مستعدة لأحوال طقس نادرة شبيهة بالإعصار المتوقع أن تضرب الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط يوم السبت. وتراجعت شدة العاصفة ولكنها ادت مع ذلك إلى هطول أمطار غزيرة.

والبنية التحتية في غزة، التي تحكمها حركة حماس وتحاصرها إسرائيل ومصر لمنع تهريب الأسلحة، مدمرة والسكان معرضون لأخطار كهذه.

وقال مسؤولو صحة إن الشاب لمس العامود الكهربائي في بركة مياه وتوفي على الفور. وأظهرت الصور أشخاص يستخدمون الحبال والعصي الخشبية لسحب جثمانه بعيدا عن العامود.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية الإسرائيلية من مزيد من الفيضانات في الجنوب خلال الليل ويوم الأحد. كما توقعت أمطار وعواصف رعدية محتملة في شمال ووسط البلاد مساء السبت وحتى اليوم التالي.

وفي وقت مبكر من يوم السبت، انتهى المهرجان الموسيقي InDNegev الذي أقيم في مجلس اشكول الإقليمي ساعتين قبل المقرر بسبب احوال الطقس، وتم إلغاء العروض الأخيرة.

وتتزامن العاصفة مع الوصول التوقيت الرسمي لفصل الشتاء إلى إسرائيل، ومع اعادة الساعات إلى الوراء ساعة واحدة خلال ليلة السبت إلى الأحد، ما يمثل نهاية التوقيت الصيفي. وفي الساعة الثانية صباحا من ليلة السبت إلى الأحد، على الإسرائيليين إعادة ساعاتهم إلى الساعة الواحدة صباحا.

وكانت العاصفة جزءا من عاصفة “ميدكين” التي ضربت مصر في وقت سابق ولكن بدا أن قوتها تراجعت أثناء توجهها شرقا.

والأعاصير الشبيهة بالاستوائية في البحر المتوسط هي ظواهر نادرة لا تحدث إلا كل بضع سنوات. وفي حالات نادرة جدا، وصلت هذه العواصف إلى قوة إعصار من الفئة 1.

وفي مساء يوم الجمعة، صرحت مراسلة النشرة الجوية في القناة 12، إيلانيت أدلر، بأنه “يصعب التنبؤ” بالأيام المقبلة.

وقبل العاصفة، أعلن مسؤولون في قطاع غزة عن حالة طوارئ ستظل سارية حتى مساء السبت. كما قامت العديد من البلديات في جنوب إسرائيل بالتحضير للعاصفة، بما في ذلك فتح خطوط الهواتف الساخنة ومراكز الطوارئ.

ونصحت شركة الكهرباء الوطنية الإسرائيلية الناس بإزالة أي أشياء من شرفاتهم وأسطحهم المعرضة للطيران أو التلف بسبب العاصفة.