اعلنت مصادر متطابقة الاربعاء ان نجيم العشراوي احد الانتحاريين الاثنين اللذين فجرا نفسيهما في مطار بروكسل، عمل في وظائف صيفية في البرلمان الاوروبي خلال عامي 2009 و2010.

وقال البرلمان الاوروبي في بيان ان “احد الافراد الذين ارتكبوا الهجمات الارهابية في بروكسل (..) عمل في شركة تنظيف متعاقدة مع البرلمان الاوروبي” على مدى شهر عام 2009 وشهر عام 2010.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس، ان الامر يتعلق بنجيم العشرواي الذي كان مسؤولا عن المتفجرات المستخدمة في هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس (130 قتيلا) و22 اذار/مارس في بروكسل (32 قتيلا).

واوضح البرلمان الاوروبي انه “وفقا لمتطلبات العقد، كانت شركة التنظيف قدمت اثباتا للبرلمان الاوروبي بعدم وجود سوابق جنائية لذلك الشخص”.

وكان العشراوي البالغ 24 عاما قد سافر الى سوريا في شباط/فبراير 2013، حيث انضم إلى صفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

وتم تحديد اثره مجددا في 9 ايلول/سبتمبر 2015 بهوية مزورة باسم سفيان كيال، برفقة صلاح عبد السلام احد المشتبه بهم الرئيسيين في تفجيرات باريس ومحمد بلقايد الذي قتل خلال مداهمة في 15 اذار/مارس في محلة فوريست في بروكسل.

وتم العثور على اثار الحمض النووي للعشرواي وعلى مواد متفجرة داخل موقع باتاكلان في باريس وفي استاد فرنسا وكذلك داخل شقة في محلة سكاربيك ببروكسل حيث تم العثور على احزمة ناسفة يستخدمها الانتحاريون.

واستأجر ايضا مخبأ في اوفيلي قرب نامور (جنوب بلجيكا)، ويعتقد انه كان على اتصال هاتفي مع بعض منفذي هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر.