أشار استطلاع رأي نُشر يوم الأحد إلى أن نسبة المواطنين العرب في إسرائيل الراضين عن الحياة في الدولة أكبر من نسبة المواطنين اليهود، وأن أكثر من النصف فخورون بمواطنتهم الإسرائيلية.

نتائج إستطلاع الرأي، الذي أجراه المعهد الإسرائيلي للديمقراطية وجاعمة تل أبيب في إطار مشروع “مؤشر السلام”، نُشرت عشية يوم الإستقلال ال69 للدولة الذي يحل يوم الثلاثاء. البحث سعى إلى تقييم الحياة في إسرائيل من خلال طرح السؤال : “كيف الحال؟”

بين اليهود الذين شملهم الإستطلاع، 43.9 بالمئة قالوا إنهم يرون أن الوضع في إسرائيل “جيد” أو “جيد جدا”، في حين وصلت نسبة العرب إلى الثلثين تقريبا (66%). فيما يتعلق بالأحوال الشخصية، حوالي الثلثين من اليهود (74%) قالوا إن وضعهم “جيد” أو “جيد جدا” مقارنة ب57% من العرب الذين لديهم نفس الشعور.

بصورة مشابهة، وفقا لإستطلاع الرأي، 73% من اليهود و61% من العرب يشعرون بالتفاؤل بشأن مستقبل إسرائيل، ولكن في حين أن القسم الأكبر في الوسطين أعربوا عن رضاهم من قدرة إسرائيل في الحفاظ على أمن البلاد، نسبة مئوية صغيرة فقط من الإسرائيليين تشعر أن الحكومة تنتبه لاحتياجاتهم.

وقال المعهد الإسرائيلي للديمقراطية في بيان له إن “2  بالمئة من اليهود و5 بالمئة من مجمل الإسرائيليين يعتقدون أن القيادة الإسرائيلية تقوم بعمل جيد نوعا ما أو جيد جدا في الإهتمام بما يريده المواطنون”.

معظم الإسرائيليين يعتقدون أن الوضع في إسرائيل ليس بجيد جدا (47.9%) أو ليس جيدا على الإطلاق (28.7%)، بحسب إستطلاع الرأي. بالإضافة إلى ذلك، أكثر من الثلث (35.6%) من الذين شملهم إستطلاع الرأي يشعرون أنه عندما يتعلق الأمر بسد الفجوات الإجتماعية، فإن الوضع “ليس بجيد جدا” أو “ليس جيدا على الإطلاق”.

مع ذلك، يبدو أن الجيد يتفوق على السيء، حيث قال 80% من الذين شملهم الإستطلاع إنهم يشعرون بالفخر لكونهم إسرائيليين (51.1% من العرب و86.1% من اليهود).

نسبة التفاؤل كانت كبيرة أيضا، حيث رد 74% من اليهود و61% من العرب بشكل إيجابي على السؤال حول شعورهم بالنسبة لمستقبل إسرائيل. معظم الجمهور (82% من اليهود و58% من العرب) يشعرون “بدرجة متوسطة إلى حد ما” أو “إلى حد كبير” بأنهم جزء من دولة إسرائيل ومشاكلها، وفقا لإستطلاع الرأي.

كما احتل الإستقرار الإقتصادي في البلاد مكانة جيدة في صفوف اليهود (62%) والعرب (75%)، الذين اعتبروا أن الوضع الإقتصادي “جيد إلى حد ما” أو “جيد”.

واحتلت الخدمات الطبية والصحية والتعليمية وكذلك العلوم مكانة عالية في استطلاع الرأي، حيث اعتبر 70% من الذين شملهم إستطلاع الرأي أن انجازات الدولة في مجالي الطب والصحة “جيدة إلى حد ما” أو “جيدة”. حوالي 61% من الإسرائيليين يرون بالصورة نفسها الإنجازات في مجالي التعليم والعلوم.

إستطلاع الرأي أجري في يومي 18-19 أبريل عبر الهاتف من قبل معهد ميدغام للأبحاث، وضم600 شخص فوق سن 18 يمثلون شريحة لسكان البلاد. نسبة هامش الخطأ فيه بلغت ±4.1% ومستوى الثقة بلغ 95%، وفقا للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية.