أ ف ب – تشهد مدينة عكا القديمة في شمال إسرائيل قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في التاسع من نيسان/أبريل أنشطة لحث الناس على الذهاب الى الانتخابات، في ظل تصعيد لحملة تدعو الى المقاطعة مقارنة بالإنتخابات السابقة.

وتخوض أربعة أحزاب سياسية عربية داخل إسرائيل الانتخابات البرلمانية ضمن قائمتين متنافستين، وسط حملة تحريض على العرب والقوائم العربية من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو واليمين الاسرائيلي. ويمثل العرب 17,5% من سكان إسرائيل.

وقالت المرشحة سندس صالح من قائمة “الجبهة الديموقراطية والعربية للتغيير” برئاسة أيمن عودة المتحالف مع الدكتور أحمد الطيبي: “حق التصويت حق يتساوى فيه العرب واليهود، ولكننا نؤكد أن الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة تقصي المجتمع العربي”.

وتعتبر الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة من أكبر القوى العربية في إسرائيل.

العربية الإسرائيلية سندس صالح، المرشحة في قائمة ’الجبهة الديموقراطية والعربية للتغيير’، خلال تجمع انتخابي في مدينة عكا، شمال اسرائيل، 26 مارس 2019 (AHMAD GHARABLI / AFP)

وأضافت صالح: “علينا ألا نترك الساحة البرلمانية خالية من النضال، فيها يتم سن القوانين”. وأشارت الى أن “هناك أحزابا عربية قدمت الكثير لشعبنا… إذا قاطعنا لن نحصل سوى على عناوين بارزة في الصحف العالمية”.

وتابعت أمام مئات السكان الذين كانوا يشاركون في ندوة حول الإنتخابات، محذرة: “يريدون كنيست بدون عرب. لو قاطع العرب الانتخابات، ستختار السلطات الإسرائيلية عربا يمثلونها ويتحدثون بإسمنا، وهذا خطر على وجودنا”.

وفشلت الأحزاب العربية بتشكيل قائمة عربية مشتركة واحدة الى الانتخابات.

ويحتاج كل حزب في حال ترشح على قائمة منفصلة الى الحصول على نسبة 3,25% من أصوات الناخبين ليدخل الكنيست دفعة واحدة بأربعة مقاعد، وإلا تذهب الأصوات التي حصل عليها هدرا. ورفعت إسرائيل في انتخابات عام 2015 نسبة الحسم، بشكل يحول دون تمكن الأحزاب العربية من الحصول على النسبة المطلوبة، ما دفع العرب لتشكيل القائمة العربية المشتركة ونجحوا في إدخال 13 نائبا الى البرلمان.

وشارك العرب في تلك الانتخابات بأعلى نسبة تصويت منذ قيام دولة إسرائيل، إذ بلغت 64%.

وبالإضافة الى الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، تخوض الإنتخابات قائمة “الموحدة العربية وحزب التجمع” المكونة من الحركة الإسلامية الجنوبية وحزب التجمع الديمقراطي، وهو حزب قومي عربي أسسه عزمي بشارة ويرأسه حاليا جمال زحالقة.

وتحمل الحركة الإسلامية الجنوبية فكر الإخوان المسلمين، وكانت جزءا من الحركة الإسلامية العامة في إسرائيل التي تأسست عام 1971، لكنها انقسمت بعد توقيع اتفاق أوسلو عام 1993. وترفض الحركة الإسلامية الشمالية المحظورة المشاركة في الانتخابات.

كتابة على الجدران وتخريب

وقال الناشط في حركة المقاطعة أليف صباغ في اجتماع عكا إن “الحركة تنمو”، مشيرا الى أنها تضم “من يعتبرون إيديولوجيا وتاريخيا أن دولة اسرائيل احتلالا واستعمارا لفلسطين، لكن هناك أيضا تيارا من المحبطين صوتوا في الماضي للقائمة المشتركة، وبعد فشلها قرروا المقاطعة. كما يوجد تيار شارك لعشرات السنين في الانتخابات ووصل لاستنتاج أن التصويت عبث ولا يغير شيء”.

وأكد صباغ: “أن بدائل المقاطعة هي أن نقوم بتأسيس مؤسساتنا وهيئاتنا لتشكل بديلا، ولفرض أنفسنا”.

وظهرت كتابات على الجدران وعلى ملصقات الأحزاب في واد النسناس في حيفا طالبت بالمقاطعة. وفوق شعار دولة إسرائيل بالأزرق، وضعت إشارة ممنوع الحمراء، وظهرت عبارة “إذا صوت الشهداء سأصوت”.

عرب من مواطني إسرائيل يتظاهرون ضد مشاركة مرشح “أرزق أبيض” موشيه يعالون في حدث انتخابي في مدينة طمرة، 3 مارس، 2019. (Adam Rasgon/Times of Israel)

ومزقت لافتات قوائم انتخابية في أم الفحم وفي قرية جسر الزرقاء بالقرب من حيفا وغيرها من القرى.

وقال مسؤول الحملة الإعلامية للجبهة والعربية للتغيير رجا زعاترة عن الشعارات الداعية للمقاطعة: “من شاء فليصوت ومن شاء فليجلس في بيته ويقاطع، ولكن، بدون هذه الخربشات السخيفة على الجدران”.

وتساءل: “هل تجرؤون على فعل هذا في حي يهودي أو مختلط (يسكنه يهود وعرب)؟ هل ترشّون هذه الكلمات على بيوتكم وعماراتكم أيضا؟”.

ويقول المحلل والباحث في معهد يافا للأبحاث عاص الأطرش لوكالة فرانس برس: “حتى الآن تظهر الاستطلاعات أن نسبة التصويت بين العرب ستصل الى 51%، وذلك بعد الفشل في تشكيل القائمة المشتركة”، مضيفا: “فهم الناس أن الخلاف هو على المقاعد، ما أفسح المجال أمام تيارات المقاطعة للتحرك والعمل”.

ويرى أن من الأسباب التي ستؤدي الى انخفاض نسبة التصويت “قيام إسرائيل بسن قوانين عنصرية في ظل وجود القائمة المشتركة في الكنيست، إضافة الى تقاعس الأحزاب وإهمال الجماهير والإحباط… الناس لم يعودوا مهتمين لأن الوضع على حاله”.

ويشير الى أن “نصف الذين لن يصوتوا لا يهتمون بالسياسة”، وأن الداعين الى المقاطعة هم “شبان تتراوح أعمارهم بين 18الى 30 عاما، وينشطون من خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي تدور عليها نقاشات ما يساعدهم على ضمّ أشخاص أكثر اليهم”.

نتنياهو يحذر من العرب

ويزيد من زخم الدعوة الى المقاطعة المواقف التي تصدر عن رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يقود الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، والذي وجه تحذيرا لليهود من منافسه القوي الجنرال بيني غانتس، قائلا: “إذا فاز فإنه سيقوم بتشكيل حكومة مدعومة من العرب، لإقامة حكومة يسار تشكل خطرا على دولة إسرائيل”.

ومن دعايات الليكود، شعار “بيبي أو الطيبي”، وبيبي هو الاسم الذي يطلقه الإسرائيليون على نتنياهو.

ولم يتردد نتنياهو في العاشر من آذار/مارس في القول إن “إسرائيل ليست دولة لجميع مواطنيها.. وطبقا لقانون القومية الأساسي الذي أقريناه، إسرائيل هي دولة الأمة اليهودية فقط”.

ويرى عاص الأطرش أن نسبة 25% الى 30% من أصوات العرب ستذهب للأحزاب الصهيونية، مثل حزب غانتس، مشيرا الى أن أصوات العرب ذهبت بنسبة 15% الى 16% في عام 2015 الى الأحزاب الصهيونية.