يدعم غالبية العرب الأمريكيون المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون مقابل منافسها الجمهوري دونالد ترامب، وفقا لإستطلاع أجراه المعهد العربي الأمريكي في شهر اكتوبر، أفاد موقع “ميدل ايست اي”.

ووجد الإستطلاع أن 60% من الناخبين العرب الأمريكيين يدعمون كلينتون، بينما 26% فقط قالوا أنهم سوف يصوتون لترامب.

ووفقا للتقرير، تعود شعبية ترامب الضعيفة بين العرب الأمريكيين الى ملاحظاته حول حظر دخول المسلمين للولايات المتحدة. وبالرغم من تراجعه عن هذه الملاحظات لاحقا، استمر بالتأكيد على “التدقيق الشديد” بالمهاجرين، وخاصة المنحدرين من دول لديها تاريخ بالإرهاب، والتي العديد منها ذات أغلبية عربية.

وقال ثلث المشاركين أن منع رئاسة ترامب هو الدافع الأساسي لتصويتهم.

ووفقا لتعداد السكان في الولايات المتحدة عام 2012، هناك 1,698,570 عربيا أمريكيا في الولايات المتحدة. ولكن بينما يشكلوا جزءا صغيرا من إجمالي الناخبين، العرب الأمريكيون هم اقلية كبيرة في ولاية مشيغن. وطالما كانت الولاية معقلا للدمقراطيين، ولكنها أصبحت متنازع عليها في هذه الإنتخابات اكثر من غيرها، بسبب عدد الناخبين البيض من الطبقة العاملة، أحد أهم مصادر الدعم لترامب.

وزارت كلينتون مدينة ديربورن في ولاية مشيغن يوم الجمعة الماضي، وزار زوجها، الرئيس السابق بيل كلينتون، ناخبين عرب أمريكيين في المدينة الأحد، ما اظهر الأهمية التي تضعها حملة كلينتون على جمع الأصوات العربية الامريكية في الولاية.

ومدين ديربورن، من ضواحي ديترويت، هي المدينة الأمريكية مع اكبر نسبة سكان عرب امريكيين، مع قول حوالي 40% من سكان أنهم من أصول عربية، وفقا لتعداد عام 2010.

المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تجري حملتها في مدينة ديربورن بولاية مشيغن، 4 نوفمبر 2016 (Brendan Smialowski / AFP)

المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تجري حملتها في مدينة ديربورن بولاية مشيغن، 4 نوفمبر 2016 (Brendan Smialowski / AFP)