اعلنت شرطة ايرلندا الشمالية الثلاثاء انها عثرت على مخبأ اسلحة “ارهابي” على بعد نحو 50 كلم شمال بلفاست، في ما اعتبر “احد اهم” ما عثر عليه في السنوات الاخيرة في هذه المقاطعة البريطانية.

واوضحت الشرطة ان المخبا الذي عثر عليه متنزهان مساء السبت في غابة كاباناغ يحوي خصوصا قنابل تقليدية الصنع وذخائر. وقالت الشرطة انها تشك في ضلوع منشقين جمهوريين في الامر.

وقال كيفن جيديس المسؤول في الشرطة في بيان “انها احدى عمليات ضبط المتفجرات الاهم المنجزة في السنوات الاخيرة”.

واضاف “ان الكثير من هذه العبوات كان جاهزا للاستخدام. واتاح العثور على المخبأ بالتاكيد انقاذ ارواح بشرية”.

وقالت الوزيرة البريطانية المكلفة ايرلندا الشمالية تيريزا فيلييه من جهتها ان كشف هذا المخبأ “نبأ سار (..) والارهابيون لن يكون بامكانهم استخدام هذه العبوات المميتة على الارجح”.

ورفعت الحكومة البريطانية الاسبوع الماضي مستوى الانذار بوجود تهديد ارهابي في ايرلندا الشمالية الى الدرجة الثالثة على سلم يضم 5 درجات.

واثار العديد من الاحداث في الاشهر الاخيرة مخاوف قديمة في ايرلندا الشمالية وذلك بعد 18 عاما من توقيع اتفاقات السلام التي انهت في 1998 ثلاثة عقود من المواجهات الطائفية خلفت اكثر من ثلاثة آلاف قتيل.

ورغم ان الجيش الجمهوري الايرلندي اعلن في 2005 التخلي نهائيا عن الكفاح المسلح فانه يشتبه في ان مجموعات جمهورية منشقة لا تزال ناشطة.

ففي آذار/مارس تبنت مجموعة تقدم نفسها باعتبارها الجيش الجمهوري الايرلندي “الجديد” اعتداء بواسطة قنبلة في بلفاست اودى بحياة حارس سجن.