تم استدعاء خبراء متفجرات يوم الاثنين بعد اكتشاف “مجموعة بالونات مثيرة للشبهات” بالقرب من مدينة بيت شيمش وسط البلاد.

وقالت الشرطة في بيان لها أنه تم العثور على البالونات خارج بلدة مسيلات تسيون وأن خبراء المتفجرات تعاملوا مع جسم مشبوه.

وذكرت وسائل الإعلام باللغة العبرية أن تم ربط متفجرات وعلم فلسطيني صغير بالبالونات.

ودعت الشرطة الجمهور إلى تنبيه السلطات إلى أي أجسام مشبوهة والإمتناع عن الإقتراب منها.

وقد قامت حركات مسلحة في قطاع غزة بإطلاق العديد من القنابل والأجهزة الحارقة نحو الأراضي الإسرائيلية من القطاع الساحلي محملة ببالونات مملوءة بالهيليوم، ما ادى احيانا الى غارات انتقامية من قبل الجيش الإسرائيلي، بحسب تقارير فلسطينية.

وظهر تكتيك إطلاق البالونات التي تحمل عبوات ناسفة والاجهزة الحارقة من غزة إلى إسرائيل في عام 2018 كجزء من سلسلة من الاحتجاجات وأعمال الشغب على طول حدود القطاع، المعروفة بإسم “مسيرة العودة”. وقد أثبتت طريقة الهجوم البسيطة والرخيصة فعاليتها حيث استصعبت القوات الإسرائيلية بمواجهة هذا التكتيك، لكن توقفت هذه الهجمات إلى حد كبير منذ أكثر من نصف عام.