أعلنت سلطة الآثار في إسرائيل بأنه تم العثور على أكبر كنز من الذهب في تاريخ البلاد عن طريق الصدفة قبالة سواحل مدينة قيسارية التاريخية الساحلية.

وعثر غواصون على أكثر من 2,000 عملة نقدية ذهبية يعود تاريخها لأكثر من 1,000 عام على عمق 12 مترا تحت الماء في وقت سابق من شهر فبراير، وسارع الغواصون بالإبلاغ عن اكشتافهم لمدير نادي الغوص، الذي قام بدوره بالإتصال بمسؤولين في سلطة الآثار.

وقام غواصون من سلطة الآثار، مستخدمين أجهزة كشف عن المعادن، بالعودة إلى موقع العثور على الكنز مع الغواصين الذين اكتشفوه، وعثروا على 6 كيلوغرام من العملات الذهبية، التي كشفت عنها عواصف الشتاء، بحسب بيان لسلطة الآثار.

ويتوقع المسؤلون العثور على المزيد من هذه العملات في المنطقة.

وقال روبرت كول، خبير في العملات النقدية في سلطة الآثار أن “العملات الذهبية في حالة ممتازه، وأنه على الرغم من بقائها في قاع البحر لأكثر من 1,000 عام، لم تحتج إلى عملية مختبرية للحفاظ عليها”. وأضاف كول أن بعض العملات تحمل علامات عض، ما يشير إلى عملية فحص للتأكد ما إذا كانت هذه العملات غير مزيفة، بحسب كول.

وقال يعكوف شارفيت، رئيس وحدة علم الآثار البحري في سلطة الآثار، أنه يعتقد بأن العملات، التي تم تدوالها في عهد دولة الخلافة الفاطمية التي حكمت جزءا كبيرا من ساحل البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا والشرق الأوسط بين القرنين العاشر والـ 12، كانت على متن سفينة غرقت قبالة سواحل مدينة “قيسارية” التاريخية.

كنز من القطع النقدية الذهبية، وجد امام ساحل قيسارية Clara Amit, courtesy of the Israel Antiquities Authority

كنز من القطع النقدية الذهبية، وجد امام ساحل قيسارية Clara Amit, courtesy of the Israel Antiquities Authority

وقال شارفيت في بيان لسلطة الآثار الإسرائيلية، “ربما قد تكون على متن حطام سفينة كانت تحمل عائدات الضرائب للحكومة المركزية في مصر، أو ربما رواتب الجنود الفاطميين الذين كانوا يحرسون مدينة ’قيسارية’”.

“وربما تكون أيضا عملات نقدية كانت على متن سفينة تجارية غرقت في البحر بينما كانت تتاجر في المنطقة”.

وعبر شارفيت عن أمله بأن الحفريات الأثرية في المنطقة ستكشف المزيد عن هذا الإكتشاف، وتقدم إجابات على الكثير من الأسئلة حول هذا الكنز.

وكانت “قيسارية” مدينة هامة خلال فترة الخلافة الراشدية، وشكلت موقعا رئيسيا للتجارة البحرية.

وتم صك العملات في مواقع مختلفة في عهد المملكة الفاطمية، وشملت نوعين: دينار وربع دينار. أقدم عملة تم العثور عليها تم سكها في مدينة باليرمو في صقلية، ويعود تاريخها إلى القرن التاسع. أما أحدث عملة تم سكها عام 1038، ما يؤكد أن السفينة غرقت بعد هذا العام، ولكن لم يتم التمكن بعد من تحديد تاريخ دقيق لغرق السفينة.

كنز من القطع النقدية الذهبية، وجد امام ساحل قيسارية Clara Amit, courtesy of the Israel Antiquities Authority

كنز من القطع النقدية الذهبية، وجد امام ساحل قيسارية Clara Amit, courtesy of the Israel Antiquities Authority