فجرت الشرطة الإسرائيلية يوم الإثنين ما يُشتبه بأنها عبوة ناسفة تم إطلاقها كما يبدو على جنوب إسرائيل من قطاع غزة بواسطة بالون.

وتم العثور على العبوة، التي يُعتقد بأنها رأس حربي لقنبلة صاروخية، في وقت سابق الإثنين في حقل مليء بالأعشاب في منطقة إشكول. ولم يتضح على الفور متى سقطت العبوة الناسفة في إسرائيل.

وتم استدعاء خبراء الألغام في الشرطة إلى المكان لإزالة الجسم.

وقالت الشرطة في بيان، “خلال قيام خبير الألغام بفحص الجسم المشبوه، تبين أنه عبوة ناسفة”.

رأس حربي مفترض لقنبلة صاروخية، أطلِق من قطاع غزة إلى جنوب إسرائيل بواسطة بالون كما يبدو، تم العثور عليه في منطقة إشكول، 27 يوليو، 2020.(Eshkol region)

وأظهر مقطع فيديو نشرته الشرطة عملية تفجير الرأس الحربي المفترض.

ولقد تصاعدت وتضاءلت ممارسة إطلاق البالونات المفخخة من قطاع غزة خلال العامين الماضيين.

في الأسابيع الأخيرة، كانت هناك حالات قليلة نسبيا من القنابل الصغيرة والأجسام الحارقة التي تم إطلاقها من القطاع إلى داخل الأراضي الإسرائيلية في الوقت الذي تجري فيه الحكومة الإسرائيلية وحركة “حماس” الحاكمة للقطاع بحسب تقارير مفاوضات على وقف إطلاق نار طويل الأمد.