تم العثور على شعارات معادية للعرب على جدران مبنى خارج القدس، في حادث آخر من سلسلة هجمات “دفع الثمن” التي يقوم بارتكابها متطرفون يهود.

وقامت السلطات بفتح تحقيق يوم الأحد بشأن شعارات وُجدت في موقع بناء في “كريات يعاريم”، المعروفة أيضا باسم “تلز ستون”، وهي بلدة للحارديم اليهود تقع بالقرب من بلدة أبو غوش العربية خارج القدس.

وقال الحارس الليلي في موقع البناء بأنه ترك المنطقة لساعتين تقريبا، وعندما عاد وجد الشعارات على الجدران، وفقا لما ذكرته صحيفة “معاريف”.

وكُتبت شعارات “دفع الثمن” و-“كهانا كان محقا” على جرار في المكان.

ما يُعرف ب”دفع الثمن” هو مصطلح يصف الاعتداءات وجرائم الكراهية التي يرتكبها عادة متطرفون يهود ردا على سياسات الحكومة ضد الحركة الاستيطانية، وهي تُرتكب عادة، ولكن ليس دائما، ضد ممتلكات عربية.

وكان الحاخام مئير كهانا قوميا متطرفا وهو الذي أنشأ حزب “كاخ”، الذي تم حظره بعد ذلك لاعتباره عنصريا، قبل اغتياله عام 1990. مصطلح “كهانا كان محقا” يشير إلى سياساته المعادية للعرب.

وازدادت هجمات “دفع الثمن” في الاسابيع الأخيرة. في صباح يوم الأحد، اشتبكت قوات من الشرطة مع سكان مستوطنة يتسهار في الضفة الغربية عند وصولهم للتحقيق مع مشتبه به في الهجمات الاخيرة، ويوم السبت، تم اقتلاع 30 شجرة زيتون من جذورها في قرية “نحالين” في الضفة الغربية.

وشهدت موجة من هجمات “دفع الثمن” في شمال إسرائيل في الأسبوع الماضي اعتداءات على مساجد وإعطاب إطارات عشرات المركبات.