تم العثور على جثتي زوجين في سنوات الخمسين من العمر في شقتهما في القدس الثلاثاء بعد أن توفيا جراء إستنشاقهما للغاز خلال نومهما.

وتم تطهير الشقة، التي تقع في شارع “بنيم مئيروت” في حي “روميما” لليهود المتدينين في القدس، من الغاز على أيدي رجال الإطفاء وفريق مختص بالمواد السامة.

بحسب مسؤولين، تم ترك صنابير الغاز في الشقة مفتوحة لأسباب غير معروفة.

إستنادا على نتائج أولية، تقول الشرطة أنه من غير المرجح أن تكون جريمة قتل تقف وراء وفاة الزوجين. وتم فتح تحقيق للإشتباه بإهمال أو إنتحار.

وقال مسؤولون أن هناك إحتمال أن تسرب الغاز بدأ منذ بداية السبت اليهودية ليلة الجمعة، حيث تم العثور على شمعدانات السبت اليهودية على طاولة الطعام وعلى لوح تسخين خاص يستخدمه اليهود الملتزمين لتسخين الطعام خلال السبت موصولا بالكهرباء ومشغلا.

وتم العثور على الزوجين بعد أن أبلغ الجيران عن رائحة غاز قوية في المبنى.

وأعلن طاقم تابع لنجمة داوود الحمراء عن وفاتهما في مكان الحادث.