عندما قررت عائلتا أفيدور وأرمون الخروج في نزهة هذا الأسبوع في مجرى وادي حرود الواقع في متنزه بيسان، توقعتا على الأرجح الاستمتاع بالخضرة ورؤية بعض الزهور البرية. ولكن النزهة في الطبيعة أصبحت نزهة لا تُنسى بعد أن لاحظ الطفلان نير ومتان شيئا غير عادي مصنوع من الطين.

نير من كيبوتس نير دافيد كان أحد العاثرين على جرة من الحقبة البيزنطية خلال نزهة قامة بها العائلة في متنزه بيسان. (Shmuelik Armon)

وقالت الوالدة تمار أرمون: “كنا نقوم بنزهة وتوقفنا لأخذ قسط من الراحة على منحدر، وفجأة، لاحظنا ما بدا كـ’أذن’، وهو ما تبين أنه المقبض الطيني الذي برز من الأرض”، وأضافت: “لقد فوجئنا وتحمسنا باكتشاف جرة كاملة وثقيلة الوزن وجميلة”.

باعتبارهم من عشاق الآثار، لاحظوا العلامات الإرشادية على طول الطريق، التي أشارت إلى العثور على أواني فخارية يعود تاريخها إلى 1500 عام في المنطقة.

وقالت أرمون: “وهنا، تمكنا أيضا من العثور على اكتشاف كهذا عمره 1500 عام”.

وتشتهر منطقة بيسان بثروتها الأثرية. ويُعتبر المتنزه الوطني واحدا من أكثر المواقع السياحية إثارة في إسرائيل، حيث يتضمن أنقاض محفوظة جيدا من الحقبتين الرومانية والبيزنطية، بما في ذلك مسرح وطرق وفسيفساء وحمام من القرن الثاني ميلادي.

بحسب نير ديستلفيلد، رئيس وحدة منع السرقة في سلطة الآثار في منطقة الشمال، فإن الأمطار القوية التي هطلت في منطقة بيسان في نهاية الأسبوع هي التي أدت على الأرجح إلى ظهور الجرة من تحت التراب.

متان من كيبوتس نير دافيد كان أحد العاثرين على جرة من الحقبة البيزنطية خلال نزهة قامة بها العائلة في متنزه بيسان. (Shmuelik Armon)

وقال ديستلفيلد: “من الطبيعي أن تظهر القطع الأثرية وترسل تحيات من الماضي”.

على الرغم من الرغبة في الحفر للعثور على مزيد من القطع الأثرية، يشدد ديستلفيلد على أنه “من الأهمية بمكان الإبلاغ عن اكتشاف قطع أثرية كهذه على الفور وتركها في موقعها حتى يتمكن علماء الآثار من استخراج الحد الأقصى من المعلومات من الموقع”.

بحسب عالم الآثار في سلطة الآثار الإسرائيلية، دكتور وليد أطرش، فإن الجرة البيزنطية، التي حُفظت بالكامل منذ القرنين السادس والسابع ميلادي، استُخدمت في العصور القديمة لتخزين القمح والبقوليات.

وقال أطرش: “ليس بعيدا عن هذه المنطقة هناك كنيسة رائعة شهيرة ومقبرة أثرية، ومن الممكن جدا أن تكون هذه الجرة وُضعت في أحد القبور كجزء من ممارسات طقوسية للميت، وجُرفت إلى المنطقة مع الوقت”.

العائلتان قامتا بتسليم الجرة للسلطات وستمنحان شهادة تقدير لإظهارهما مواطنة صالحة من سلطة الآثار الإسرائيلية.

وقال ديستلفيلد: “إننا نهنئ الأسرتين على يقظتهما وعلى التحلي بمواطنة صالحة”.

جرة من الحقبة البيزنطية تم العثور عليها خلال نزهة قامت بها عائلتان في متنزه بيسان. (Shmuelik Armon)