تم العثور على جثمان فتى مراهق فقد بعد أن جرفته مياه فيضانات صباح الجمعة، بعد يوم من عمليات البحث المكثفة.

وعمري أبو جنب (15 عاما) هو ثاني حالة وفاة مؤكدة، بعد ان تسببت العاصفة الكبيرة في هطول كميات قياسية من الأمطار في شمال إسرائيل، ما أدى إلى تحويل تيارات هادئة عادة إلى أنهار متدفقة احدثت دمارا في انحاء الجليل.

وتم العثور على أبو جنب على يد رجال الإنقاذ جنوب بلدة جت، بالقرب من المكان الذي فقد فيه في اليوم السابق.

وقال مسؤولو الإنقاذ إن المراهق لم يكن يتنفس وقلبه لا ينبض. وتم العثور عليه بعد البحث طوال الليل. وذكرت بعض التقارير الإعلامية ان عمره 14 أو 16 عاما.

عمري ابو جنب (courtesy)

وفُقد اثر أبو جنب بعد أن جرفته الفيضانات التي اجتاحت مجرى نهر وادي المجنونة بين يركا وجت، حيث ركب مع أحد أقربائه مركبة وعرية في المنطقة في وقت مبكر من بعد ظهر اليوم.

وتم إنقاذ الراكب الآخر واستعادة المركبة التي انقلبت في وقت لاحق من المياه.

وقال والده للقناة 12 يوم الخميس: “أعرف أنه خرج مع قريب له. لو علمت أنه سوف يركب المركبة الوعرية، لما كنت سمحت له الخروج. نحن محطمون، ليس لدينا أي قوة متبقية. لا أفهم كيف حدث هذا لنا. آمل الخير، أن يجدوه”.

وفي يوم الخميس أيضاً، توفي مجد قاسم سعاد (27 عاما) عندما جرفته مياه فيضان بالقرب من منزله في قرية وادي سلامة.

فرق الإنقاذ تبحث عن مراهق فُقد في فيضان بالقرب من قرية يركا الشمالية، 26 ديسمبر 2019. (Meir Vaknin/Flash90)

شهدت بعض المناطق في الشمال هطول أكثر من 100 ملليمتر من المياه يوم الخميس، وهي أشد الامطار غزارة منذ عقود، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

ومن المتوقع هطول المزيد من الأمطار في نهاية الأسبوع مع انتشار العاصفة إلى وسط وجنوب إسرائيل أيضًا، مما يؤدي إلى مخاوف من حدوث فيضانات مفاجئة في صحراء يهودا بالقرب من البحر الميت.