عثرت الشرطة صباح يوم الجمعة على جثة بالقرب من شاحنة مقلوبة في منطقة غارقة قرب البحر الميت.

وقالت الشرطة إن سائق الشاحنة مفقود.

“بالقرب من بلدة عين تمار، عُثر على شاحنة مقلوبة بدون سائق”، أعلنت الشرطة. “خلال البحث حول الشاحنة، تم العثور على جثة شخص، وهي ليست  للسائق، وتم نقلها لتحديد هويتها”.

ونظرا للفيضانات المتكونة في المنطقة، أجلت الشرطة عمليات البحث الإضافية عن السائق حتى شروق الشمس صباح الجمعة.

وتواجه منطقة البحر الميت أمطارا غزيرة استثنائية للموسم وفيضانات مفاجئة منذ يوم الأربعاء. وتوصي السلطات جميع المواطنين بتجنب مناطق البحر الميت وصحراء العرافا يوم الجمعة، مع توقع المزيد من الأمطار والفيضانات، وتوقع اغلاق الطرق خلال اليوم.

وفي يوم الخميس، لاقى 10 طلاب اسرائيليين مصرعهم في فيضانات مفاجئة خلال رحلة في منطقة جنوب البحر الميت. وتم اجراء الرحلة بالرغم من تحذيرات من احوال جوية خطيرة جدا. ولاقى 9 فتيات وشاب مصرعهم عندما جرف فيضان مفاجئ المجموعة في ناحال تسافيت، نهر في منطقة البحر الميت الجنوبية.

متطوعون في منظمة ’زاكا’ ينقلون جثامين الطلاب الإسرائيليين الذين لاقوا مصرعهم في فيضان مفاجئ في منطقة البحر الميت، 26 ابريل 2018 (ZAKA)

وأكدت السلطات مقتل أول تسع ضحايا مساء الخميس، وقالت إن طواقم الانقاذ لا زالت تعمل على العثور على شابة مفقودة منذ الحادث. وفي ساعات الصباح الباكر الجمعة، تم العثور على جثمانها بالقرب من نيؤوت هاكيكار، جنوب البحر الميت.

وأصيب طالبين بإصابات خفيفة حتى متوسطة، وتم العثور على 13 الطلاب المتبقين وانقاذهم بدون تعرضهم لإصابات.

وتم كشف أسماء سبعة من عشرة الضحايا مساء الخميس، وهم شاني شامير من مدينة شوهام؛ ايلا اور من معاليه ادوميم؛ معيان برهوم وياعيل سادان من القدس؛ تسور الفي، الشاب الوحيد بين الضحايا، من بلدة مزكيريت باتيا؛ اغام ليفي من بلدة حيروت؛ رومي كوهن من ماؤور.

وأعلنت الشرطة يوم الجمعة أنه تم اعتقال معلم ومدير الكلية قبل العسكرية “بني تسيون” بتهمة الإهمال.