تم العثور ليلة الخميس على جثة شابة تبلغ من العمر 19 عاما فُقدت آثارها منذ صباح يوم الخميس على أطراف مدينة القدس. وكانت الجثة عارية وعليها “علامات عنف”، وفقا لما أعلنه الشرطة والمسعفون.

وقامت محكمة بفرض أمر حظر نشر على تفاصيل ما يبدو بأنها جريمة قتل، والتي تحقق فيها الشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك). وقال ضابط شرطة إن المحققين “يدرسون كل الدوافع المحتملة”.

وأبلغ أفراد العائلة عن فقدان آثار الشابة في وقت سابق من اليوم بعد أن فقدوا الاتصال معها.

مساء الخميس، تم العثور على الجثة مع “علامات عنف” عليها في عين ياعيل على الأطراف الجنوبية لمدينة القدس، بحسب ما أعلنته الشرطة.

وتقع عين ياعيل بين حديقة حيوانات القدس وقرية الولجة في الضفة الغربية.

وقال المسعف في “نجمة داوود الحمراء”، سيفي مزراحي، للصحافيين “عندما وصلنا إلى المكان تم أخذنا إلى منطقة مفتوحة. هناك وجدنا امرأة تبلغ من العمر 19 عاما كانت فاقدة للوعي، من دون نبض ولا تتنفس. للأسف كل ما كان بإمكاننا فعله هو الإعلان عن وفاتها”.