عثر على جثة رجل اسرائيلي فارق الحياة بعد تعرضه للضرب المبرح بين اثار كنيسة قوطية في برلين، بحسب ما اعلنت السفارة الاسرائيلية الاربعاء.

وابلغ المارة عن وجود الجثة في وقت مبكر من الاحد في موقع بالقرب من مبنى بلدية برلين، وقالت السفارة في بيان مقتضب انها تلقت تاكيدات بان الضحية هو مواطن اسرائيلي.

الا انها لم تكشف عن مزيد من التفاصيل.

واضافت “لن يتم الكشف عن اسم القتيل الان احتراما لاقاربه”.

وصرحت متحدثة باسم شرطة برلين انها لا تستطيع تاكيد جنسية الضحية. وقالت لوكالة فرانس برس انه “تجري حاليا عملية التعرف على هويته”.

وذكرت الشرطة انها فتحت تحقيقاً في قضية الجثة التي عثر عليها بين اثار كنيسة الفرانسيسكان التي يعود تاريخها الى القرن الرابع عشر ولحق بها الدمار في الحرب العالمية الثانية.

ودعوا اي شهود للتقدم بشهاداتهم.

وقالت الشرطة انه رغم ان الرجل يحمل الجنسية الاسرائيلية الا انها لم تتمكن من مقارنة وجهه بالصورة الموجودة على الجواز بسبب “الاصابات الجسيمة” التي اصيب بها.

وذكرت صحيفة بيلد ان الضحية يبلغ من العمر 22 عاما وكان يرتدي بنطالا رياضيا.