اعلنت الشرطة الاسرائيلية في بيان لها انه تم اكتشاف بالون يحمل عبوة حارقة يوم الجمعة في مستوطنة جفعات زئيف شمال مدينة القدس.

وأعلنت الشرطة أن خبراء الألغام وصلوا الى الموقع لفحص العبوة المشبوهة التي كان يحملها البالون قبل اخذها للتحقيق.

لم ترد أي تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار في الحادث الذي وقع على بعد خمسة كيلومترات شمال القدس. وهي المرة الثانية هذا الشهر التي يتم فيها العثور على بالون حارق في المستوطنة.

استُخدم تكتيك إرسال الأجسام الحارقة جوا إلى الأراضي الإسرائيلية بشكل يومي تقريبا من قبل الفلسطينيين في قطاع غزة منذ بدء الاحتجاجات الأسبوعية على الحدود هناك في مارس، لكن من غير المرجح أنه تم إطلاق هذا البالون من قطاع غزة.

جسم مشبوه تم العثور عليه في حي شمال القدس في رمات إشكول، 25 أكتوبر، 2018. (الشرطة الإسرائيلية)

أطلق متظاهرون فلسطينيون في غزة مئات الطائرات الورقية والبالونات الحارقة بتجاه إسرائيل، ما أدى إلى نشوب حرائق دمرت الغابات وحرقت المحاصيل والماشية. وقد تم حرق أكثر من 7000 فدان من الأراضي، ما تسبب في أضرار قدرت بالملايين، وفقا لمسؤولين إسرائيليين.

في أربع حالات خلال الشهر الماضي، تم اكتشاف بالونات مشبوهة في القدس، وكذلك في فناء منزل في جفعات زئيف، وفي اللد، وفي ضاحية تل أبيب، بات يام.

كررت الشرطة دعوة الجمهور إلى توخي الحذر الشديد حول أي من هذه الأشياء – البالونات والطائرات الورقية – لأنها يمكن أن تحتوي على مواد خطرة أو مواد مثيرة للالتهاب.

وقال البيان إن أي شخص يعثر على مثل هذا الشيء يجب أن يبلغه إلى مركز الاتصال التابع للشرطة وأن يترك التعامل مع الجهاز مع خبراء المتفجرات.