عثر على الصندوق الاسود للطائرة الروسية المنكوبة التي تحطمت السبت في شبه جزيرة سيناء في مصر ما ادى مقتل 224 شخصا كانوا على متنها، بحسب بيان لرئاسة الوزراء المصرية.

واكد البيان انه “تم انتشال الصندوق الأسود من ذيل الطائرة، وجاري نقله لتحليل البيانات الخاصة بالحادث بواسطة خبراء الطيران المدني (المصريون) والخبراء الدوليين الروس وخبراء الشركة المصنعة للطائرة، وذلك وفقا للاتفاقيات الدولية المتعارف عليها”.

وقال رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل في مؤتمر صحافي لاحقا ان تحديد اسباب سقوط الطائرة سيتم بناء على تحليل بيانات الصندوق الاسود مؤكدا ان الخبراء “سيبدأون في تفريغ هذه البيانات وبناء عليه تتم الدراسة الخاصة باسباب سقوط الطائرة”.

وردا على سؤال حول ما اذا كان عمل ارهابي وراء تحطم الطائرة اكتفى بالقول ان “الخبراء أكدوا أنه فنيا لا يتم إسقاط الطائرة من هذا الارتفاع وأن الصندوق الأسود هو من يحدد سبب سقوط الطائرة، وفي الوقت الحالى هناك تقييم فني وفق الأسس المتعارف عليها”.

واستبعد رئيس الوزراء وجود ناجين من بين ركاب الطائرة مؤكدا انه تم حتى الان “انتشال 129 من جثامين” الضحايا مشيرا الى ان عمليات البحث مستمرة.

واكد ان حطام الطائرة “منتشر في دائرة قطرها من 6 الى 8 كيلومترات” موضحا ان “فريقا من روسيا متخصصا في عمليات البحث سيصل مساء” السبت الى القاهرة.

وقطع الاتصال مع الطائرة عندما كانت على ارتفاع ثلاثين الف قدم (9144 مترا)، بعد 23 دقيقة على اقلاعها من شرم الشيخ، بحسب ما قال مسؤول رفيع في شركة الملاحة الجوية المصرية، المسؤولة عن المراقبة المصرية في مصر والتابعة لوزارة الطيران.

وكانت الطائرة المنكوبة تقوم برحلة تشارتر بين شرم الشيخ في جنوب سيناء وسان بطرسبورغ في روسيا.