اعفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي امين بغداد المثير للجدل نعيم عبعوب من مهامه وعين امرأة بدلا منه، في خطوة هي الاولى من نوعها في هذا المنصب الذي يعود الى القرن التاسع عشر.

وقال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء رافد جبوري “اعفى الدكتور حيدر العبادي امين بغداد نعيم عبعوب من منصبه، وعين الدكتورة ذكرى علوش بدلا منه”.

وبحسب مصدر في امانة بغداد، من المقرر ان تتسلم علوش مهامها الرسمية غدا الاحد، وهو اول ايام العمل الاسبوعية في العراق.

وتحمل علوش، وهي سيدة محجبة، شهادة دكتوراه في الهندسة المدنية، وتشغل منصب مديرة عامة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

ويعد منصب امين بغداد اعلى منصب اداري في العاصمة، ويعنى بكل الشؤون الخدمية والانماء ضمن النطاق البلدي للمدينة التي يبلغ تعداد سكانها نحو ستة ملايين ونصف مليون نسمة.

وتعرض عبعوب خلال الاشهر الماضية لسلسلة انتقادات وتعليقات ساخرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا لعدم تمكنه من تحسين مستوى الخدمات والبنى التحتية في العاصمة. كما عرفت عنه تصريحاته المثيرة للجدل التي تعكس صورة غير واقعية عن بغداد التي تعاني من تراجع كبير في مستوى الخدمات، اضافة الى اوضاعها الامنية المضطربة.

وفي تعليق على اقالة عبعوب، قال ياسر الطفار (38 عاما) الذي يملك متجر سمانة في منطقة الكرادة (وسط)، لوكالة فرانس برس “عبعوب مهرج، وها قد رحل اخيرا”، مضيفا ان “تصريحاته جميعها مثيرة للسخرية”.

ومن ابرز هذه التصريحات قول عبعوب في لقاء تلفزيوني في آذار/مارس 2014 ان “بغداد اجمل مدينة (..) بغداد حلم (..) واجمل مدينة حاليا وسابقا ومستقبلا”، واعتباره ان “بغداد اجمل من نيويورك ودبي”.

وتزامنت هذه التصريحات مع احتلال العاصمة العراقية المركز الاخير بحسب الدراسة السنوية للاماكن الافضل للعيش والتي تعدها مجموعة “ميرسير” للاستشارات، وشملت 223 مدينة.

وقال ضياء مهدي (45 عاما) وهو ميكانيكي “كان عبعوب يسخر منا جميعا حينما يقول ان بغداد افضل وانظف من دبي ونيويورك، وهو يعرف ان ما يقوله عبارة عن كذب”.

اضاف “عندما نراه يتحدث في التلفاز عن نظافة بغداد والخدمات المقدمة، نعرف علم اليقين انه ليس لديه علم عما يجري في بغداد من اهمال”.

كما انتشر منذ نحو شهرين على مواقع التواصل الاجتماعي وسم (هاشتاغ) “وسيم_بغداد”، وذلك بعد تصريحات تلفزيونية أدلى بها عبعوب بعد زيارة قام بها لطهران.

وقال المسؤول العراقي في حينه ان المترجم الايراني ابلغه ان “الفتيات الايرانيات يكتبون عنك (على موقع “فيسبوك”) +امين بغداد الوسيم وامين طهران غير الوسيم+”، مضيفا “عندما اذهب الى اي مكان عام الفتيات يقتربون لالتقاط صور معي”.

واكد جبوري ان القرار بحق عبعوب الذي غالبا ما تعرض لانتقادات واسعة من سكان العاصمة، “ليس عملية عقاب”، بل هدفه “تعيين شخص آخر مكانه”.

وبحسب سيرته الذاتية المنشورة على الموقع الالكتروني لأمانة بغداد، عبعوب من مواليد العام 1969، وهو مهندس زراعي يحمل شهادة الماجستير في ادارة المشاريع ومتخصص في مجال البيئة.

وقد عين امينا لبغداد في العام 2013. كما يشغل منذ العام 2005 منصب وكيل امانة بغداد للشؤون البلدية.

وتأسست الامانة عام 1868 خلال العهد العثماني. ويتبع المنصب لمجلس الوزراء، ويتمتع شاغله بصلاحيات وزير.

وتتمتع السيدات بدور محدود في السياسة العراقية. وتضم الحكومة العراقية سيدتين فقط من اصل 29 وزيرا.