قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء ان الاستفتاء الذي اجرته سلطات اقليم كردستان للانفصال عن العراق “انتهى”، مشددا على فرض السلطة الاتحادية في جميع انحاء البلاد بما في ذلك كردستان.

واوضح العبادي في مؤتمره الاسبوعي “الاستفتاء انتهى الان واصبح ماضيا، حصل في فترة زمنية ماضية وانتهت نتائجه”.

وتاتي تصريحات العبادي بعد استعادة السيطرة على اغلب المناطق المتنازع عليها بما فيها مدينة كركوك الغنية بالنفط في عملية عسكرية انسحبت على اثرها قوات البشمركة التي استولت على المناطق في عام 2014.

وشدد العبادي على فرض السلطة الاتحادية في العراق بما في ذلك اقليم كردستان الذي يحظى بحكم ذاتي منذ عام 1991 .

واوضح “يجب ان تفرض السلطة الاتحادية في كل مكان بالعراق (…) اريد ان اكون عادلا مع كل المواطنيين”.

وتابع “من غير الصحيح انه توجد سلطة اتحادية في البصرة وصلاح الدين والموصل لكن لا توجد سلطة اتحادية في كردستان”.

وتابع “من غير الصحيح ان احمي المواطنين في البصرة ولا احمي المواطنين في كردستان” مؤكدا على ان “مسؤولية السلطة الاتحادية في كل مكان واينما كان”.

ودعا العبادي الى اجراء حوار مع اقليم كردستان على اساس “الشراكة في وطن واحد”.

وقال “نحتاج ان نتفاهم على اساس سقف الدستور، وعلى اساس الشراكة الوطنية (…) جرت ممارسات خاطئة بالسابق نريد ان نصحح هذه الممارسات التي اوصلتنا الى هذه المرحلة”.

وتاتي تصريحات العبادي بعد يوم من استعادة السيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط التي اجري فيها استفتاء على الانفصال بالرغم من معارضة بغداد.

واستعادت القوات العراقية الثلاثاء معظم الحقول النفطية في محافظة كركوك بعد انسحاب قوات البشمركة الكردية منها، ما يقضي الى حد كبير على أحلام إقليم كردستان العراق بالاستقلال.

ويمثل تقدم القوات العراقية نقطة تحول في العملية التي بدأتها الحكومة المركزية وسجلت العديد من الانتصارات ذات الرمزية المهمة والكبيرة بعد مرور ثلاثة اسابيع على الاستفتاء الذي أجراه الاقليم على الاستقلال بمبادرة من مسعود بارزاني الذي بات يتعرض لانتقادات حادة حتى من أطراف موالية له في اربيل.